B الواجهة

ندوة حول الحفاظ على البيئة ودعم السياحة

حزب جبهة الشباب الديمقراطي للمواطنة ينظم :

ندوة حول الحفاظ على البيئة ودعم السياحة

البيئة

 

 

قال رئيس حزب جبهة الشباب الديمقراطي للمواطنة، خلال ندوة عقدها بولاية بجاية حول الحفاظ على البيئة  ودعم السياحة ،أنه حان الوقت لإعادة الاعتبار لقطاع السياحة والمراهنة عليه كمصدر بديل، لخلق الثروة في ظل تهاوي و تدهور أسعار النفط ؛  وأضاف المتحدث  أن  الجزائر بلد سياحي بامتياز  ووجهة سياحية لا مثيل لها في شمال افريقيا…  فقط تنقصنا الثقافة السياحية  والاهتمام بهذا القطاع الهام.   مؤكدا أنه مصدر من مصادر   الثروة،  وأن لو استثمر القائمون على القطاع  في هذا المجال ،لأصبحت  الجزائر   قبلة للملايين  من السياح من مختلف الدول  الأوروبية والآسيوية،  مطالبا الجهات الوصية  باعتماد استراتيجية واضحة المعالم  للنهوض بالقطاع السياحي،  متسائلا  ‘لماذا لا تصل الجزائر إلى مصاف الشقيقة تونس ؟ ؛ التي تعتمد بالدرجة الأولى  على السياحة كمصدر  للثروة.  وماذا ينقصنا عن الشقيقة تونس  بل بالعكس لدينا بلد بحجم قارة  ونستطيع تحويله إلى وجهة سياحية بامتياز،  في وقت نجد بعض المظاهر التي لا تزال تشوه سمعة البلد من غياب  أدنى الضروريات في  الأماكن العمومية والسياحية، تترك انطباعات سيئة لدى السياح عن البلد…  في حين نستطيع توفير مثل هكذا مرافق  وهياكل  لخدمة السائح  والترويج للسياحة في بلادنا ،  خصوصا في موسم الاصطياف وكلنا يعرف  المظاهر التي تشهدها الشواطئ والفضاءات السياحية  العامة  من انتشار للقاذورات  والرمي العشوائي  وهي كلها مظاهر تشوه القطاع السياحي…

وطالب رئيس حزب جبهة الشباب الديمقراطي للمواطنة أحمد قوراية  وزير السياحة عمار غول،  بإعادة النظر في استراتيجيته معتبرا إياها  بالفاشلة… مؤكدا، علينا  أن نعول على  القطاع السياحي ،للإقلاع الاقتصادي كبديل للمحروقات  في ظل تهاوي أسعار النفط . ودعا رئيس حزب جبهة الشباب الديمقراطي للمواطنة أحمد قوراية الجهات الوصية لإعادة النظر في الاستراتيجية المتبعة  والمعتمدة لإنعاش القطاع السياحي…  وأضاف المتحدث أن السياحة في  بلادنا لا تزال دون المستوى المطلوب،  وبعيدة عن المعايير الدولية  المعتمدة  رغم توفر الجزائر على كل الإمكانيات والمؤهلات السياحية، التي تجعلها قطبا سياحيا بامتياز، خصوصا في منطقة الجنوب   المعروفة بمناظرها السياحية الخلابة، التي تشد  اهتمام  وانتباه السياح الاوربيين.  وقال قورايةإن  الوزير الحالي للسياحة فشل فشلا ذريعا في  إنعاش القطاع،  الذي يعد حيويا بالنسبة للعديد من الدول،  التي تعتبره مصدرا لخلق الثروة…  مضيفا  ونحن مقبلون على موسم الاصطياف  وتزايد السياح،  لا تزال شواطئنا  ومناطقنا السياحية دون تأهيل  وتفتقر إلى أبسط الضروريات ولا تقدم خدمات نوعية مثلما نلمسها في دول أخرى،  التي تجعل السائح  في أريحية تامة وتترك انطباعا حسنا لديه.   فلا يعقل أن تبقى  أغلب شواطئنا بدون مراحيض عمومية وبدون مرافق وهياكل استقبال  للسائحين،  ولا يعقل أيضا أن تبقى السياحة في الجنوب بالطرق التقليدية دون أن يكون لها تسويق سياحي باستعمال التكنولوجيات الحديثة  في ظل العصرنة والرقمنة؛  وهو الرهان الذي تعتمد عليه العديد من الدول لجلب السياح ، حيث يلعب  التسويق السياحي، باستعمال التكنولوجيا، دورا كبيرا في هذا المجال  وفق تعبيره .

يزيد بوخطوطة

 

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق