وطني

عمال شركة البناء للغرب بتيارت يغلقون باب المؤسسة

مطالِبون بتسوية أجور 03 أشهر و رحيل المدير

عمال شركة البناء للغرب بتيارت يغلقون باب المؤسسة

اضراب

أقدم عمال شركة الغرب للبناء بمنطقة زعرورة غرب مدينة تيارت الخميس، على غلق مقر الشركة  و عدم السماح لأي كان الدخول، وذلك بسبب مشكلة الأجور، بحيث لم يتلقوا أجورهم منذ 03 أشهر، وهو ما وصفوه بغير المقبول تماما، مما دفعهم إلى هذا الفعل، و ذلك بعد استنفاد كافة السبل على حد قولهم، مطالبين بحل مشاكلهم العالقة، على رأسها مشكلة الأجور..

و أكد عمال الشركة المعتصمون، أمام مقر المؤسسة، بأن مطلبهم الأساسية تتمثل في دفع أجورهم كاملة، و التي تخص 03 أشهر، مؤكدين بأنهم لن يفتحوا الباب، حتى يتم حل مشاكلهم ، والفصل في هذه المشكلة، وأضافوا  بأنهم قد سئموا الوعود الكاذبة من المسؤولين، بحيث كانوا يعدونهم مرات عديدة، عند ما  يريدون القيام بالاحتجاجات والإضرابات، بأنه ستتم تسوية وضعية الأجور، لكنها بقيت مجرد وعود فقط،  و من جهته وعدهم المدير بصب أجرة شهرين، و هو ما لا يريده العمال، بل يريدون تسوية كل الأشهر الثلاثة ، مثلما أكده  العمال ، حيث أن قاموا بفك الاحتجاج، لم تتجسد هذه الوعود على أرض الواقع، إذ من غير المعقول أن يبقى عمال دون تلقي أجور 03 أشهر، خاصة وأنهم أرباب عائلات و أكدوا بأنهم ماكثون أمام مقر الشركة إلى غاية حل مشاكلهم….

ويعود تعفن مشكلة تأخر الأجور، إلى المشاكل المالية الخانقة التي تعاني منها المؤسسة، والتي أدت إلى عدم  استفادة الشركة من مشاريع بل بقيت هذه الأخيرة تقوم بكراء معداتها بدلا من السعي لدى المؤسسات و  الشركات و  حتى الإدارات من الاستفادة من مشاريع إلا أن من المدخول الأخير من عائدات كراء العتاد تم صب أجور عمال وهران على اعتبار أن الشركة جهوية .

وحسب مصادرنا بأن إدارة الشركة قامت بوعد العمال ال 220 بصب أجور شهرين و يليها الشهر الثالث لعدم وجود السيولة المالية الكافية أخطرت العمال،وأن هذه الأخيرة تعمل جاهدة لتحسين الوضع، و دراسة جميع النقائص خاصة مع التنظيم الجديد الذي تم الإعلان، عنه المتمثل في  هيكلة أقطاب جهوية تسير هذه الشركات للبناء،.

من جهته أكدت ذات المصادر بأن  إدارة  الشركة كانت تقوم بإنجاز مشروع لديوان الترقية و التسيير العقاري”اوبيجي” بتسيمسيلت إلا أن هذا المشروع لم يتم الانتهاء منه  أجل الحصول على الفاتورة بسبب دخول مديره السجن بسبب رشوة و حكم عليه بالسجن لمدة 5 سنوات و أن تنصيب المدير الجديد له جعل الشركة تقوم بإعادة كل الوثائق اللازمة للمشروع مما أخر صب فاتورته و التخليص ، لكن إقدام العمال على غلق باب الشركة ، يوقف أية تسوية  لمشاكل الأجور بل ذهبوا إلى ابعد الحدود مطالبين برحيل المدير، و عليه فلا يمكن فعل أي شيء في الوقت الحالي ،خاصة أن المشكل تكرر للمرة الثانية، الذي كان نفسه،  السنة المنصرمة.

غزالي جمال

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق