B الواجهة

على فرنسا الاعتذار على جرائمها المرتكبة ضد الشعب

مناصرة يؤكد:

على فرنسا الاعتذار على جرائمها المرتكبة ضد الشعب

فرنسا تتقشف بـ3.6 مليار يورو واقتصادها يتجه للأسوأ

دعا رئيس جبهة التغيير عبد المجيد مناصرة فرنسا بضرورة الاعتذار إلى الشعب الجزائري، نتيجة الجرائم المرتكبة ضدهم أيام الثورة ، مؤكدا بأن طبيعة العلاقات الجزائرية الفرنسية صعبة ومعقدة وأن الأزمة الأخيرة ليست الأولى في هذه العلاقة و لن تكون الأخيرة  و بأن الصور التي نشرت ليست هي السبب الحقيقي لهذه الأزمة بل لها ثلاثة أبعاد

وقال مناصرة بأن الأزمة التي نشبت في العلاقات الجزائرية الفرنسية  لها ثلاثة أبعاد على رأسها” :  البعد التاريخي المتمثل في جرائم الاستعمار و التي لا ينساها الشعب الجزائري الذي لا يزال يطالب فرنسا بالاعتذار، ورفض المسؤولون الفرنسيون ذلك بمبرر أن الأبناء لا يمكنهم الاعتذار عن أخطاء الآباء وإصدارهم قانون تمجيد الاستعمار ما اعتبره الشعب الجزائري إهانة إضافية له، البعد السياسي والمتمثل في وقوف فرنسا إلى جانب المملكة المغربية في نزاع الصحراء الغربية بالإضافة إلى التدخل الفاضح لفرنسا في الشأن الداخلي الجزائري وخاصة من طرف المرشحين المحتملين للرئاسيات الفرنسية المقبلة، والبعد الاقتصادي: ما زلت فرنسا تعتبر الجزائر سوقا للبضائع الفرنسية، لا شريكا اقتصاديا يمكن أن تتبادل معه المصالح ولا ارض استثمار.”و أضاف مناصرة في ذات السياق بأن مستقبل العلاقات  الجزائرية الفرنسية تحتاج إلى استقرار وتطوير لمصلحة البلدين والشعبين، لان الجغرافيا تجمعهما و لا يمكن أن يتصور عاقل أن تقطع هذه العلاقات، ولتحقيق ذلك اقترح رئيس الجبهة العديد من الاقتراحات على رأسها، اعتذار رسمي من فرنسا للشعب الجزائري على جرائم الاستعمار وليس اعتذارا للحكومة لان مطلب الاعتذار مطلب شعبي وليس رسميا خاصة بعد إقرار فرنسا لقانون تمجيد الاستعمار، تخلي فرنسا عن العقلية الاستعمارية في تعاملها مع الجزائر و لابد أن تقتنع بأن الجزائر أصبحت دولة مستقلة ذات سيادة ، تحرر بعض المسؤولين الجزائريين من ذهنيات الأهالي وعقدة الضعف والنقص أمام الفرنسي ، عدم التدخل الفرنسي في الشأن الداخلي الجزائري ، اعتماد سياسة تبادل المصالح في إطار التكافىء و الاحترام المتبادل

سعاد نحال

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق