B الواجهة

فرنسا وأمريكا يرعيان دعاة الانفصال والتفكيك

حركة النهضة محمد ذويبي
حركة النهضة محمد ذويبي

الأمين العام لحركة النهضة يحذر:

قال الأمين العام لحركة النهضة محمد دويبي أن ما تمر به الجزائر من إرهاصات وأزمات متعددة, أفقدت صناع القرار البوصلة، وبدأت الأمور تخرج عن دائرة التحكم.

واعتبر أمس دويبي في ندوة سياسية بسطيف، أن يصل دعاة الانفصال إلى تمزيق الوحدة الوطنية، إلى التظاهر والمطالبة بتفكيك المجتمع الجزائري ونسيجه، هي خطوة جد متقدمة تقوم بها عناصر خبيثة ممولة من جهات خارجية وعلى رأسها فرنسا التي ترعى  مخططات التقسيم والتفكيك للعالم العربي رفقة أمريكا ضمن رؤية الهيمنة الدولية المشؤومة. وقال الأمين العام للنهضة أن سكان  منطقة القبائل هم أشرف الناس يدركون ما يحاك لمنطقتهم لجرهم في دوامة صراع عصب الحكم تغذيه وترعاه جهات خارجية، مضيفا أن على السلطة أن تتحمل مسؤوليتها اتجاه الجهات الخارجية، التي تقوم برعاية ازدواجية التعامل مع الجزائر، من جهة يأتون في زيارات صداقة وتطوير استثمار وعلاقات، ومن جهة يقومون بدور ابتزاز الدولة الجزائرية بضرب وحدتها الوطنية عبر عناصر فقدت هويتها الوطنية وتسترزق من الكيان الصهيوني والفرنسي.

وقال في رده عن دور الإعلام الفرنسي في ابتزاز الدولة الجزائرية، عبر استغلال صورة رئيس الجمهورية، “أليست نفس الدولة التي فرشت الورود بالأمس للرئيس، أليست نفس الجهات التي كانت تطبل للرئيس وتقول أنه يمكن له أن يسير دولة عظيمة مثل الجزائر …ما الذي حدث اليوم ،حتى تنقلب الموازين ويتم ابتزاز سيادة الدولة عبر مساس برمزية  رئيس الجمهورية،  إننا نختلف مع الرئيس وحاشيته ونحمله المسؤولية السياسية للأوضاع التي وصلنا إليها ولكن بأخلاقنا الوطنية لا يجب السكوت عن انتهاك سيادة الدولة الجزائرية بإلحاق ضرر برئيس الجمهورية.

و بلغة الأرقام، فرنسا لم تقدم  للجزائر شيئا اقتصاديا بل العكس هي المستنفعة. وفرنسا أصبحت عبئا على الجزائر في تقدمها وتطورها بسبب ارتباط اللوبي الفرنسي باحتكاكهم مع صناع القرار والتأثير في مسار الدولة…

وفي موضوع المنظومة التربوية وأزمة استعمال العنف والقوة العمومية ضد الأساتذة ،قال : ” هذه قمة الانحطاط السلوكي للسلطة، كشف عن ضعف رهيب في قدرتها على تملكها لأدوات التسيير والحوار والإقناع. تستعمل أساليب قمعية تعود للقرن الماضي، تعبر بصدق أنها صورة حكم قمعي وقال أليست السلطة هي من ضيعت لهم أكثر من 15 سنة تدريس دون حقوق، أليست هي من كانت تشتري السلم المدني، أليست هي من نشرت الفساد المالي والنهب للثروة المالية وأفلست خزينة الشعب بدلَ أن توفر مناصب الشغل، لماذا يعاقب الأساتذة مرتين بدل أن يُكرموا على صبرهم في ظروف عمل صعبة”.

وفي موضوع خرجات الزوايا. قال : ” إننا نشهد تحولات خطيرة في الجزائر وانهيارا لمنظومة القيم والمفاهيم” ؛ وقال : ” الأمر مقصود يراد تدنيس كل مرجعية يعود إليها الجزائريون أيام المحن”.

وفيما يخص عملية القرض السندي الذي أعلنت عنه الحكومة.لا قال الأمين العام هذا الإعلان هو إعلان رسمي بإفلاس الدولة الجزائرية وهي عملية مباشرة للمرور إلى خوصصة الدولة وتأميمها من قبل الخواص.

وفي موضوع اصطفاف دول الخليج خلف المغرب في دعم الرؤية المغربية للصحراء الغربية، شجب دويبي هذا الموقف الذي يضر بتضحيات الشعب الصحراوي وبقرارات أممية.

لؤي ي

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق