B الواجهة

الحرب تندلع بين المغرب وهيئة الامم المتحدة وينتظر تدخل مجلس الأمن رئيس الحكومة المغربية يتطاول على الجزائر

عبد الإله بن كيران

لم ينتظر الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة بان كي مون الكثير للرد على التصريحات الأخيرة للمغرب بخصوص تقليص  المساهمة المالية لبعثة  حفظ السلام المينورسو في المناطق المحتلة بالصحراء الغربية كما تهجم أمس رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران خلال افتتاحه للمجلس الحكومي على الجزائر، التي قال بأنها تهيمن على سكان مخيمات تندوف وتحتجزهم وأساءت إلى مواطنيها قبل أن تسيء إليهم وفق زعمه.

 

وقال  الناطق الرسمي باسم  هيئة الأمم المتحدة ان هذا الإجراء خطير واستفزازي وقد يؤدي إلى عواقب وخيمة على المغرب خاصة البعثة التابعة لمجلس الآمن الذي أرسلها إلى الصحراء الغربية في مهمة  لتنظيم استفتاء لتقرير المصير  محذرا المغرب من  المغبة  وتفعيل هذا التهديد في الميدان لان ذلك سيكون له انعكاس سلبي على  المغرب  من طرف المجتمع الدولي  موضحا أن الهيئة إلى حد الساعة لم تتلق أي  بلاغ رسمي من السلطات المغربية حول  سحب  قواتها م بعثة السلام المينورسو أوتقليص  مساهمتها المالية  كما أكد أن الامين العام بن كي مون الغاضب من السلطات المغربية   ألغى الزيارة التي كانت من المرتقب أن يقوم بها إلى الرباط في نهاية الشهر الجاري وهذا بسبب الحملة الشرسة التي تقودها ضد الجمعيات والمجتمع المدني المغربي  منذ زيارته الى مخيمات اللاجئين الصحراويين في الخامس من الشهر الجاري ما يعني أن التيار لا يمر بين بان كي مون   المغرب  الذي فشل  فشلا ذريعا في القضية الصحراوية  حيث يبحث الآن عن مخرج بعد أن ضاقت به السبل .هذا وينتظر أن يجتمع مجلس الآمن الدولي  في الساعات القادمة لمناقشة التطورات الأخيرة  وتهديدات المغرب بسحب قواتها من بعثة السلام الأممية  في الصحراء الغربية ومن المحتمل أن يتيم الخروج ببعض القرارات   والعقوبات في حق المغرب

من جهتهقال بنكيران ان قضيتهم “هي قضية حياة أو موت..وإخواننا الجزائريون هداهم الله يجب أن يعودوا إلى الصواب”، مضيفاً أنَّ “المغرب لا يحتاج إلى إعطاء الدليل على أن هذه الأراضي مغربية، بل هي كذلك بفعل التاريخ والجغرافية، وإرادة ساكنيها”.  وفق زعمه وأضاف بنكيران “لسنا حريصين على العداء مع الأمم المتحدة، ولكننا متمسكون بحماية حقنا في الصحراء، وبالحق في حماية أبنائنا،واسترجاعهم من الهيمنة الجزائرية”، حسب ادعاءاته .

في المقابل جدد الاتحاد الاوروبي تأكيده على دعم جهود الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون من أجل التوصل الى حل يسمح بتقرير مصير الشعب الصحراوي داعيا الى الابقاء على بعثة الأمم المتحدة من أجل تنظيم استفتاء بالصحراء الغربية (المينورسو). وصرح رئيس قسم المغرب العربي بمصلحة العمل الخارجي للمفوضية الاوروبيةبرنار سافاج ان “موقف الاتحاد الاوروبي و بلدانه الاعضاء حول الصحراء الغربية لم يتغير قيد انملة (…) و اننا نؤكد هنا دعمنا لجهود الامين العام للأمم المتحدة من أجل التوصل الى حل سياسي عادل و دائم و مقبول من الطرفين يسمح بتقرير مصير الشعب الصحراوي في اطار التفاهمات المطابقة للأهداف و المبادئ المنصوص عليها في ميثاق الامم المتحدة”.

واشار سافاج في تدخل له في اجتماع وفد  العلاقات مع البلدان المغاربية و اتحاد المغرب العربي ببروكسل الى دعم الاتحاد الاوروبي للامين العام الاممي في ظرف دولي متوتر بعد الانتقادات العنيفة التي وجهتها الحكومة المغربية لشخص السيد بان كي مون.

كما اضاف ان “الاتحاد الاوروبي يدعم جهود الامين العام للأمم المتحدة حتى و ان كنا على وعي بالجدل القائم حاليا و الخلافات بين المغرب و مكتب الامين العام”.

و جدد المسؤول الاوروبي من جانب اخر دعم الاتحاد لبعثة الأمم المتحدة من أجل تنظيم استفتاء بالصحراء الغربية (المينورسو) داعيا الى الابقاء عليها بعد اعلان تقليص تشكيلتها  من قبل المغرب.

و تابع قوله “(…) بما ان لمجلس الامن الدولي الصلاحية فإننا ندعم بعثة المينورسو من اجل تنظيم استفتاء في الصحراء الغربية التي يجب حسب راينا الابقاء عليها”. و كان المغرب قد اعلن عن تقليص تعداد التشكيلة المدنية للمينورسو سيما الجناح السياسي و الوقف الفوري لمساهمته المالية في تلك البعثة. و سبق للأمين العام الاممي خلال زيارته الى مخيمات اللاجئين الصحراويين و الاراضي الصحراوية المحررة ببئر لحلو ان أعرب عن أسفه للمأساة الإنسانية في الصحراء الغربية التي ما زالت مستمرة منذ أربعة عقود مؤكدا على بعث الوساطة الأممية من اجل الشروع في مفاوضات مباشرة بين جبهة البوليساريو و المغرب.

كما أكد بان على الحق الثابت للشعب الصحراوي في تقرير المصير مضيفا انه سيعمل على إحراز تقدم في هذا المسار.

لؤي ي /هادي أيت جودي

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق