B الواجهة

مناصرة المطالبة بالتغيير لاتعني قبول الفوضى

مناصرة

أكد رئيس جبهة التغيير، عبد المجيد مناصرة، اليوم الجمعة، بمعسكر أن مطالبة حزبه بالتغيير “لا تعني قبوله بالفوضى”.

 

وقال مناصرة في تجمع شعبي بدار الثقافة أبي رأس الناصري بمدينة معسكر نظم بمناسبة الذكرى الرابعة لتأسيس الحزب أن “التغيير من وجهة نظر جبهة التغيير هو الإصلاح و محاربة الفساد و ليس فتح الباب أمام الفوضى و التدخل الأجنبي”. وانتقد رئيس جبهة التغيير ما اعتبره “سقوطا للطبقة السياسية في سياسة كيل التهم الجزافية و التنابز بخطاب رديئ بدل تقديم مقترحات بناءة للخروج بالبلاد من الأزمات التي تعيشها و العمل على اكتساب ثقة الشعب في الطبقة السياسية بعدما بدأ الشعب ينفر منها معارضة و موالاة”.  وجدد مناصرة “ترحيبه ببعض ما ورد في التعديل الدستوري الاخير و على رأسه قبول تحول المعارضة إلى مؤسسة معترف بها من السلطات تدمج في بعض الهياكل و هو مطلب تقدمت به جبهة التغيير وقبلته السلطات”. و حيى نفس المسؤول السياسي بمعسكر “موقف الحكومة الجزائرية برفض التدخل في شؤون بعض الدول العربية و استمرارها على موقفها المبدئي الذي لا يمكن أن يجر عليها سوى الترحيب و الإكبار من كل السياسيين النزهاء”.  و دعا نفس المتحدث مسؤولي الدولة إلى “الاهتمام بالأخطار الداخلية القائمة مثل الفساد و عدم التركيز على الأخطار الخارجية الناتجة عن التوترات الإقليمية رغم أهميتها”.

 

 

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق