B الواجهة

على خلفية اعتداءات بن قردان التونسية الجزائر ترفع حالة التأهب إلى درجة تسبق الحرب

الحدود

تعيش أغلب فروع القوات المسلحة في الجزائر حالة تأهب قصوى، منذ عدة أسابيع. وقال مصدر أمني جزائري إن مستوى التأهب المعلن هو المستوى الثاني وهو أقل من مستوى حالة الحرب بدرجة واحدة، والسبب يكمن في التهديدات الأمنية التي تتعرض لها الجزائر من وراء الحدود مع ليبيا ومع مالي، وتزايد احتمالات وقوع عمليات إرهابية كبيرة.

قررت الجزائر في آخر اجتماع أمني لها، رفع درجة تأهب ، إلى درجة مساوية إلى حالة الحرب  لمواجهة احتمال تطور خطير للأوضاع على الحدود الشرقية مع تونس وليبيا،  وقال مصدر أمني  إن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة طالب قيادة الجيش، باتخاذ كل الإجراءات المناسبة لمنع تهديد الأمن الوطني
وأضافت مصادر أمنية إن نصف قوات الجيش في حالة تأهب لمواجهة الوضع الأمني على الحدود مع تونس وليبيا..هذا فيما أعلنت الحكومة التونسية أمس  الثلاثاء، عن الحصيلة النهائية لأحداث بن قردان أمس، ووصل عدد القتلى إلى 55 قتيلا، من بينهم 36 من المتطرفين.وقال رئيس الحكومة الحبيب الصيد ، في مؤتمر صحفي أمس الثلاثاء إن المواجهات ضد الجماعات المتطرفة أمس في بن قردان ، مكنت من الحصول على نتائج إيجابية رغم حصول خسائر.وسقط في المواجهات 12 قتيلا في صفوف قوات الأمن والجيش و 7 قتلى في صفوف المدنيين، بينما بلغ عدد الجرحى 14 في صفوف العسكريين والأمنيين و 3  جرحى بين المدنيين.

وكانت مجموعات مسلحة شنت هجمات متزامنة على ثلاثة مقرات أمنية وعسكرية فجر الاثنين، على الحدود الليبية التونسية، قبل أن تصدها قوات الجيش والأمن في معارك شوارع امتدت طوال ساعات النهار.وقال الصيد إن  “الإرهابين كانوا في الجامع ومن هناك بدأت إشارة الهجوم، وأن عددهم يقارب 50 شخصا”.وأوضح الصيد أن “الخسائر في صفوف المهاجمين كانت هامة، ومكنت من اعتقال 7 عناصر سمحت بالحصول على معطيات هامة جدا”.

وتعد هذه المواجهات الأولى من نوعها في تاريخ الجماعات المسلحة بتونس. حيث دأبت الجماعات المتطرفة على تنفيذ هجمات خاطفة، عبر كمائن مباغتة وتفخيخ مسالك، وهي المرة الأولى التي تختار فيها المواجهة مباشرة مع قوات الجيش والأمن.

محمد علي

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق