B الواجهة

آخر فوج مكون من ثماني جنسيات غادر المنطقة ورقلة خالية من الأفارقة

أرشيف
أرشيف

غادر أمس ورقلة آخر فوج يضم 796 رعية من جنسيات إفريقية مختلفة، في اتجاه مركز الاستقبال بتمنراست تحسبا لإعادتهم إلى بلدانهم الأصلية.

ويتعلق الأمر بـ 311 رعية إفريقية من مركز الإيواء بتقرت، و485 أخرى من مركز الإيواء بورقلة، وفق ما ذكر رئيس اللجنة الولائية للهلال الأحمر الجزائري حميد بوزيد وجرى نقل هؤلاء الرعايا، الذين يتوزعون على ثماني جنسيات ( النيجر ومالي والسينغال والكاميرون وغامبيا وغينيا وبوركينا فاسو وليبريا) على متن 21 حافلة، بالإضافة إلى توفير 10 شاحنات مخصصة لشحن أمتعتهم.

و كانت مصالح ولاية ورقلة أعلنت نقل ما يناهز 700 أجنبي من جنسيات افريقية مختلفة إلى مركز الاستقبال بتمنراست ليتم بعدها ترحيلهم في غضون ثلاثة أيام إلى بلدانهم الأصلية وذلك على خلفية مواجهات اندلعت الأربعاء الماضي وأوقعت ثمانية جرحى عقب مقتل شاب جزائري على يد نيجيري بورقلة.

وقالت الإذاعة الجزائرية، إن هذه المناوشات اندلعت بين سكان حي سعيد عتبة ورعايا أفارقة من جنسيات مختلفة “تم إيواؤهم مؤقتا في المنطقة”.

وبحسب الإذاعة، ألقت مصالح الشرطة القضائية في ورقلة الأربعاء القبض على المشتبه فيه بارتكاب جريمة  قتل، وهو من جنسية نيجيرية ويبلغ من العمر (22 عاما) بحي سعيد عتبة.

وتشكو السلطات الجزائرية من ضغط ظاهرة الهجرة غير الشرعية، مثلما أورده وزير الداخلية نورالدين بدوي الأسبوع المنصرم، بقوله : ” إن  البلاد تتعرض لضغط بالنظر للوضع الأمني السائد في البلدان المجاورة مما يؤثر سلبا على الأمن و السلم في المنطقة”. ليكشف أن الجزائر استقبلت خلال 2015 فقط أكثر من 16 ألف مهاجر أفريقي، فروا من النزاعات، نصفهم من النساء والأطفال. في حين ، تكشف منظمات حقوقية أن الجزائر تستقبل 50 ألف مهاجر غير قانوني من عشر جنسيات أفريقية.

لؤي ي

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق