وطني

بعد إصدار سلسلة من التدابير الرامية إلى تعزيز عدم الإفلات من العقاب “امنيستي” تثمن تعديلات قانون العقوبات عام 2004

أمنيستي amnesty

ثمنت منظمة العفو الدولية بالجزائر  التعديلات الإيجابية التي أدخلت على قانون العقوبات في عام 2004 ، التي تجرم التعذيب وتوسع نطاق المسؤولية إلى أي موظف عمومي استعمل أو يحرض عليه أو يأمر استخدام التعذيب.

وأوضحت المنظمة أنه مع المصالحة الوطنية أنشأت الحكومة ” سلسلة من التدابير الرامية إلى تعزيز عدم الإفلات من العقاب و تقديم المسؤولين عنها إلى العدالة بينما انتقدت عدم السماح للمقرر الخاص المعني بمسألة التعذيب و غيره للذهاب إلى الجزائر على الرغم من الطلبات المتكررة “، كما تذكر.

كما دعت منظمة العفو الدولية الجزائر إلى ” التصديق ” على البروتوكول الاختياري لاتفاقية مناهضة التعذيب . وهو الأمر الذي ” ينطوي على إنشاء آلية وطنية للوقاية من التعذيب وذلك بقبول زيارة المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالتعذيب والمعاملة القاسية واللاإنسانية و المهينة ، الذي زار مؤخرا المغرب وتونس “، قالت منظمة العفو الدولية تدعو أيضا الجزائر على الاستجابة لزيارته..

لؤي ي

 

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق