وطني

قافلة تحسيسية وعلاجية حول صحة الفم والأسنان بتيسمسيلت

تحت شعار: ” صحتي … في نظافة أسناني ”

قافلة تحسيسية وعلاجية حول صحة الفم والأسنان بتيسمسيلت

 

صحة

في إطار الأنشطته التربوية والتحسيسية ،نظم المركب  الرياضي الجواري ” الشهيدان سمغون ” الحد بولاية تيسمسيلت بالتنسيق مع  المؤسسة العمومية للصحة الجوارية لثنية الحد ( وحدة الكشف والمتابعة ) ، قافلة تحسيسية بأهمية الحفاظ على صحة وسلامة الفم ووقاية الأسنان لدى الناشئة الصغيرة بالمؤسسات التعليمية الابتدائية ببلدية ثنية الحد وذلك تحت شعار صحتي … في نظافة أسناني “. 
وقد أشرف السيد “عبد القادر بشري” مدير المركب  على إعطاء الانطلاقة الرسمية لهذه الحملة التحسيسية والذي حضرها معلمون ومعلمات ومدراء لبعض المؤسسات التعليمية وكذا أولياء التلاميذ، والتي أطرها طاقم طبي مكون من طبيبة الأسنان “زكية مولاي”، طبيبة عامة ” عائشة قداري” و الأخصائية النفسانية (مسؤولة خلية الإصغاء ووقاية صحة الشباب بالمركب الرياضي الجواري بثنية الحد)” العونية رقاد ”

وقد تميزت هذه التظاهرة بتنظيم  لقاء تربوي لفائدة التلاميذ، تخللته عدة أنشطة ترفيهية ونصائح طبية تضمنت عرضا توعويا لصحة الفم واﻷسنان، حيث قدمت فيه الطبيبة “مولاي” دروسا تحسيسية للأطفال حول كيفية المحافظة على نظافة الأسنان بعيدا عن التسوس فيما أبرزت الأخصائية النفسانية ” رقاد ” انعكاسات صحة الفم والأسنان على الصحة النفسية للتلميذ.

أما السيدة “عائشة قداري” طبيبة عامة  قدمت لهم قواعد النظافة الشخصية ونصائح و تعليمات تجنبهم من الأمراض ،وتحفزهم على ضرورة الاهتمام بنظافة الفم للحصول على  أسنان نظيفة وسليمة.

حيث قام الطاقم الطبي بتوجيه و تقديم النصح للتلاميذ على مدى أهمية الأسنان في حياة الإنسان و كيفية اجتناب أسباب التسوس عن طريق استعمال دعامات سمعية و بصرية ومجسمات لتسهيل الاستفادة. إلى جانب إقامة معرض يحتوي على ملصقات ، مطويات رسومات إرشادية .بالمناسبة، و عدة ورشات من بينها نصائح غذائية للحفاظ على أسنان صحية من إنجاز نقطة الإعلام بالمركب، بالإضافة إلى تخصيص ورشة لأشغال الأطفال كالرسم والتلوين.
كما تم عرض فيديوهات بالصوت والصورة في مجال صحة الفم والأسنان وبعد ذلك، تابع الحاضرون عرضا مسرحيا قدمه “منخرطو النادي البيئي” والذي يعالج ظاهرة تسوس الأسنان وكيفية وقايتها بشكل مبسط وسهل، كما تم بالمناسبة توزيع كتيبات ، قصاصات تبرز خطورة مرض تسوس الأسنان، ومنشورات صغيرة الحجم تتضمن القصة المصورة للمسرحية المعروضة على التلاميذ ،ثم تلا ذلك مسابقات وألعاب استعراضية وأناشيد هادفة عن المعجون والفرشاة.

و لتشجيع التلاميذ على نظافة الأسنان، تم توزيع هدايا عبارة عن فرشاة الأسنان  للمشاركين في  المسابقة المنظمة بالمناسبة والتي أدخلت البهجة والسرور إلى قلوبهم الصغيرة  .

وعلى أنغام الأهازيج والأناشيد المعروضة بالمناسبة  تفاعل التلاميذ بالإيجاب معها والتي عرفت نجاحا كبيرا بجميع المقاييس ،حيث عبر المنظمون عن عزمهم على جعل هذه التظاهرة حدثا شهريا.
والجدير بالذكر، أن مدير ديوان مؤسسات الشباب لولاية تيسمسيلت السيد “الحاج أعمر كيدود” قد أشاد بفكرة إطلاق حملة تحسيسية أو بالأحرى قافلة في لقاء جمعه مع الطبيبة” مولاي ” ومدير المركب مسبقا ،حيث قال : “نحن بدورنا ندعم الأنشطة التوعوية التي تهم صحة الإنسان ونتفاعل معها، وإن ذلك لمن دواعي سرورنا فنحن دائما فريق واحد هدفنا تعزيز الصحة للجميع. وجميل جدا أن تكون التوعية للأطفال بشكل ترفيهي من أجل إيصال الفكرة إلى الطفل”.

ليختتم اليوم الأول من التظاهرة بإلقاء طبيبة الأسنان كلمة على مسامع التلاميذ أوضحت من خلالها الطريقة الصحيحة لاستخدام الفرشاة والمعجون، ووجوب المحافظة على نظافة أسنانهم خاصة بعد الأكل أو النوم. بل أن بعضهم عندما خرج من القاعة اعترف أنه لم يحرص كثيرا على الفرشاة والمعجون إلا بعد أن شاهد التوعية التي قدمها الطاقم الطبي، وهذا مؤشر جميل يجب أن يزيدنا إصرارا على الاستمرار في مثل هذه النشاطات التوعوية المفيدة، التي من الممكن أن يستفيد منها الكثير من أبناء المجتمع لأن ذلك يعود بالمقام الأول إلى صحة أبدانهم ونحن نعلم أن نظافة الأسنان مهمة للغاية وفيها صحة للبدن من أمراض عديدة.وتجدر الإشارة أن هذه التظاهرة تندرج في إطار دعم التثقيف الصحي بالوسط المدرسي. والسعي إلى تنمية الحس الوقائي لدى الناشئة في مجال صحة الفم والأسنان، بما يضمن الإسهام الفاعل في التقليص من حدة انتشار مرض تسوس الأسنان الذي يصيب التلاميذ. للتذكير ،فإن هذه الحملة شملت زهاء 120 تلميذا وتلميذة ينحدرون من المؤسسات التعليمية التالية: المدرسة الابتدائية شردودي بختة”350 سكنا” ، جمال الدين الأفغاني وماكس مارشان ،إضافة إلى ابتدائية شيخون عبد القادر. وقد استفاد من هذه الحملة أيضا حوالي11  فردا من العاملين بهذه المؤسسات

و حسبما علم لدى مدير المركب السيد “بشري”أن  هذه التظاهرة التحسيسية المنظمة من 02 إلى 29 فيفري الجاري ترمي إلى توعية تلاميذ جميع مستويات التعليم الابتدائي، وكذا مرتادي المؤسسات الشبابية حول أهمية صحة الفم والأسنان ، وتحسيس مختلف الأطراف المعنية بخطورة أمراض الفم وتعبئتهم للمساهمة في محاربتها ، وتقديم خدمات لعلاج تسوس الأسنان، وخاصة لفائدة التلاميذ في الوسط المدرسي مع العلم أن الأمراض المرتبطة بصحة الفم والأسنان تمثل 50 بالمائة من مجموع الأمراض لدى فئة التلاميذ..
لتبقى في الأخير الصحة المدرسية حق للتلميذ، مثلها مثل التعليم حيث يستفيد المتمدرس وفي مختلف المراحل التعليمية من فحوص طبية منتظمة وتغطية تلقيحية كاملة من خلال فرق متنقلة ووحدات مختصة. فهي بذلك ركيزة أساسية  بالنسبة للتحصيل الجيد، مما يؤكد أهمية تقريبها من التلاميذ وتعميم استفادتها.

حميدة دغمــان

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق