B الواجهة

انتقادات وتساؤلات حول زيارة زيتوني إلى فرنسا

وزير المجاهدين طيب زيتوني

في سابقة تاريخية بررها وزير المجاهدين بحل الملفات العالقة

خلف  إعلان وزير المجاهدين طيب زيتوني عن زيارته إلى فرنسا ـ وهي زيارة تعد سابقة تاريخية اليوم الثلاثاء، موجة من الانتقادات. حيث سارع هذا الأخير إلى الترويج لأجندة الزيارة التي ستتناول ثلاث  ملفات أساسية تتعلق بالأرشيف والمفقودين الجزائريين أثناء الثورة التحريرية ،والتعويضات الخاصة بالتفجيرات النووية بالصحراء الجزائرية.
وصرح زيتوني في لقاء إعلامي أنه حان الوقت للبلدين أن يحلا الملفات العالقة والخاصة باسترجاع الأرشيف الوطني، منذ بداية الاحتلال الفرنسي للجزائر إلى غاية استرجاع السيادة الوطنية، والمفقودين الجزائريين أثناء الثورة التحريرية والتعويضات الخاصة بضحايا التفجيرات النووية برقان من الجزائريين .
وأشار الوزير في هذا السياق إلى أن الجزائر لا يمكن لها أن تتخلى عن مطالبها الخاصة باسترجاع أرشيفها المتعلق بمختلف انتفاضات وثورات شعبها ضد الاحتلال. وفي هذا السياق ذكر الوزير أنه تم تشكيل لجنة مشتركة بين البلدين، تفرعت عنها عدة لجان لدراسة القضايا التقنية الخاصة باسترجاع الأرشيف الخاص بالجزائر، مبرزا في هذا السياق بأن هذه اللجان تعمل الآن وقد قطعت خطوات مهمة لحل هذا الإشكال .  وأوضح بأن هناك إرادة لدى البلدين للتوصل إلى حل بشأن مسألة استرجاع الأرشيف الوطني من فرنسا والمتعلق بمختلف مراحل كفاح الشعب الجزائري .
وبخصوص ملف المفقودين، أكد زيتوني أن هذه الزيارة ستكون مناسبة للطرف الجزائري للتطرق إلى ملف المفقودين الجزائريين خلال الثورة التحريرية مستشهدا ببعض الحالات، كما هو الشأن بالنسبة للعربي التبسي وموريس أودان وغيرهما مشيرا في هذا السياق، بأن الجزائر لديها ملفات تتعلق بهؤلاء المفقودين .
وبشأن التعويضات الخاصة بالتفجيرات النووية في الجزائر أكد الوزير أن الجزائر تطالب بتشكيل لجنة مشتركة لدراسة الملف الخاص بتعويض الجزائريين، الذين تعرضوا لأضرار جسدية خلال التفجيرات النووية التي أجرتها فرنسا برقان أثناء الفترة الاستعمارية .
وأضاف أن الجانب الفرنسي يطالب   إحصاء عدد ضحايا هذه التفجيرات من الجزائريين مشيرا إلى أنه لا يمكن معرفتهم لكون الجزائر كانت مستعمرة في تلك الفترة .
وبشأن مطالبة الأسرة الثورية وأحزاب سياسية فرنسية بتقديم اعتذارها للشعب الجزائري بخصوص الجرائم التي ارتكبتها في حقه خلال احتلالها للجزائر، يرى الوزير أن الاعتذار يتطلب حل الملفات العالقة ثم تأتي مرحلة الاعتذار بشكل ملموس مشيرا إلى أن هناك تطورا في الموقف الفرنسي فيما يتعلق بالذاكرة الوطنية والدليل على ذلك زيارة كاتب الدولة الفرنسي لقدماء المحاربين إلى الجزائر ووضعه إكليلا من الزهور أمام النصب التذكاري لضحايا مظاهرات 8 ماي 1945 بسطيف وغيرها من التصريحات لمسؤولين فرنسيين كبار.
ويرى زيتوني أن زيارته إلى فرنسا التي تأتي بدعوة من نظيره الفرنسي والأولى لوزير مجاهدين جزائري منذ الاستقلال ستكون مناسبة له للالتقاء بالمجاهدين الجزائريين الذين يعيشون في فرنسا وأصدقاء الثورة التحريرية من الفرنسيين.
وعن سؤال بخصوص رد فعل الأسرة الثورية عن هذه الزيارة؛ ذكر الوزير أن زيارته إلى فرنسا لا يقوم بها تحت جنح الظلام بل تأتي علنيا من أجل حل الملفات العالقة بين البلدين، مؤكدا في نفس الوقت بأنه حان الوقت لأخذ هذه الملفات بروح المسؤولية .
ويرى زيتوني أن زيارته لفرنسا لا تدخل في إطار التفاوض بل تأتي لإزالة العراقيل والحواجز التي تقف في وجه حل الملفات المذكورة مشيرا إلى أن الجزائر لديها مبادئ وتوجهات لا يمكن أن تتنازل عنها أبدا .

لؤي ي

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق