ثقافة و أدب

ليبيون اتهموا مالك بن نبي بأنه كاتب مستشرق

مالك بن نبي  يكشف كيف اغتصب  بركات شعبان  كتابه “وجهة العالم الإسلامي” بباريس

ليبيون اتهموا مالك بن نبي بأنه كاتب مستشرق

 

مالك بن نبي

في محاضرة ألقاها أمام الرّائد زين العابدين حشيشي قائد المدرسة العسكرية كشف المفكر و الفيلسوف الجزائري مالك بن نبي  كيف تم السطو على كتابه “وجهة العالم الإسلامي”  vocation de l’islam   و هي ترجمة لم يرخص بها و لم يستأذن بشأنها، و لم يكن يعلم شيئا عنها، حيث اغتصب هذه الطبعة أحد الطلبة في باريس و هو المدعو بركات شعبان، حيث لجأ هذا الأخير إلى بعثرة الأفكار، حتى يشوه مضمونها و الانتقاص من قيمتها، و هذا بتواطىء منشورات لو ساي الفرنسية، و أقدم على ترجمة الكتاب باسمه،و هي الطبعة التي تتداول إلى اليوم بالسوق الجزائرية

 

كانت هذه نصوص غير معروفة لمالك بن نبي ترجمها و قدمها و علق عليها الدكتور محمد بغداد باي، أستاذ بالثانوية الدولية بباريس، فمالك  بن نبي لم يكن  رجلا مفكرا و فيلسوفا فقط، بل كان رجل سياسة بمعنى الكلمة، يقرأ الآخر من خلال النظر إليه و ما يخزنه دماغه من أفكار،  و يدرك كيف تتحرك الأمور و في أي اتجاه تسير، فقد ألقى مالك بن نبي،  سنة واحدة قبل وفاته، أي في عام ،1972 محاضرة بالمدرسة العسكرية بحضور قائدها الرائد زين العابدين حشيشي و ضباط عسكريين  حث فيها عدم تحييد البلد عن مساره المبدئي  بواسطة الخداع و المناورات المندسة، قال فيها: ” إن الأفكار الشيطانية للأسف موجودة بين أيادي أخصائيين يملكون القدرة على التلاعب بالأفراد، و أحيانا بالجماعات، فهم لا يظهرون تلاعباتهم حين يستعملوا أسلحة خفية، هي أكثر خفاءً من الأشعة اللامرئية إنها:أسلحة الأفكار” ، و أراد مالك بن نبي القول إن خبراء الصراع الفكري يبدعون في ابتكار الأساليب و في اختيار الظروف المكانية و الزمنية و كذا اختيار من يستخدمون من البلد  للقيام بمهمة تنفيذ مخططاتهم الجهنمية، سواء أكان هؤلاء المنفذون من المدركين لذلك ( عملاء) أم من أصحاب النوايا الطيبة أو من دعاة الأفكار الكبيرة التي يجدونها جاهزة عند من يريد توظيفهم خدمة لمصالحهم، و قد وسع خبراء الصراع أساليبهم الخبيثة و هذبوها و أخفوا نواياهم تحت شعارات “الديمقراطية” و “حقوق الإنسان”، يقول مالك بن نبي: “إنه عن طريق التلاعب بالأفكار، بالإمكان تحقيق أهداف ليس في مقدور القوة الفيزيائية تحقيقها”، و لذا فالحديث عن الصراع الفكري من وجهة نظره هو حديث عن مشروع تتطلع إليه الشعوب و الدفاع عنه ضد كل محاولة تخريب”.

و الصراع الفكري يعد أول كتاب يكتبه مالك بن نبي باللغة العربية، نشر بالمعادي بمصر سنة 1960 و قد ربط مالك بن نبي حديثه عن الصراع الفكري بمسألتين مهمتين هما “التخطيط”و “الإيديولوجيا” ، و برهن أن “المفهومية” هي الإيديولوجيا”، و قال إن المفهومية ليست مجرد لعبة يتسلى بها العقل، بكونها تنظم الحياة داخل الكيان الاجتماعي، و ذكّر مالك بن نبي بحادثة 05 جوان 1967 المشؤومة، كشف فيها الحقائق و دعاهم إلى الوقوف على أوجه المقارنة بين قوة البلدان العربية و القوة الإسرائيلية و كيف حجبت الأرقام بالنسبة للقوات البرية، الأرضية، المدرعات التي نشرتها وسائل الإعلام، و يوضح مالك بن نبي كيف تحقق حالة ” الاندماج” تكامل المجتمع، من خلال المعادلة التالية:  ( التجسيم = التأليف = التجميع)  و بكون تحقيق هذه المعادلة يكون المجتمع في حالة اندماج ناقص، و ينتقد مالك بن نبي المجتمع  غير المكترث بما يحدث عندما قال: ” إننا نفكر، نكتب، نأكل و ننام مطمئنين  غير مكترثين، و نقول معتقدين بأن المجتمع يتحرك” ليشير أن ردة الفعل لابد أن تكون محسوبة ، و أن تجنب التحضيرات العسكرية ردة الفعل المقابل.

كان مالك بن نبي على اطلاع بأفكار المنظر العسكري نابليون، التي ربما كان يجهلها ضباط عسكريون ، فنابليون وضع فكرة أساسية هي : ( من أجل وضع خطة حربية لابد من التفكير بالضبط فيما يفكر فيه العدو في هذه اللحظة بالذات”، لأن رد الفعل سيكون على شكل فعل كونه مسبوقا بعملية تفكير،  و لذا كان مالك بن نبي يرى أن الصراع الفكري هو صراع تكون فيه الأسلحة المستعملة غير مرئية خاصة عندما يكون العالم ثنائي الأبعاد أي في زمن الحروب، و يرى مالك بن نبي أن البلاد التي تعيش في حالة السلم لا يعني أنه اختزلت العالم في بُعْدٍ واحدٍ، لأن هناك عيون( جواسيس)  تسهر ( إسرائيل، أمريكا، ألمانية الغربية، فرنسا)، لقد كان مالك بن نبي ذا رؤية بعيدة عندما ظل يبحث عن الكيفية التي سينتهجها خبراء الصراع الفكري لمواجهة الواقع الجديد، بغية إحباط أهدافه المسطرة، يقول مالك بن نبي أن الأمر يتطلب جيلين أو ثلاثة أجيال من أجل تحقيق دراسة مستوفاة حول الموضوع، لقد كانت الأحداث  حسبه تتوالى و تتكاثر في المكان و الزمان، و هذا يعني أن  الصراع الفكري مرتكز على أرضية صلبة.

و عن طريق التلاعب بالأفكار، كشف مالك بن نبي في محاضرة ألقاها أمام الرّائد زين العابدين حشيشي قائد المدرسة العسكرية كيف تم السطو على كتابه “وجهة العالم الإسلامي”  vocation de l’islam   و هي ترجمة لم يرخص بها و لم يستأذن بشأنها، و لم يكن يعلم شيئا عنها، حيث اغتصب هذه الطبعة أحد الطلبة في باريس و هو المدعو بركات شعبان، حيث لجأ هذا الأخير إلى بعثرة الأفكار، حتى يشوه مضمونها و الانتقاص من قيمتها، و هذا بتواطىء منشورات لو ساي الفرنسية، و أقدم على ترجمة الكتاب باسمه،و هي الطبعة التي تتداول إلى اليوم بالسوق الجزائرية، و ليس ذلك غريبا لأن الذين على رأس الشركة الوطنية للنشر و التوزيع الجزائرية  sned عسكري فرنسي برتبة عقيد أي مستشار، و كان هو الحاكم بأمره، و قد أطلع مالك بن نبي  أحد الطلبة المترددين على دروسه بالجزائر رشيد بن عيسى، و أخبره هذا الأخير بإنشاء دار النشر الجزائرية و قال له: الآن تريحنا الدولة من كتابات الماركسية، فكان رد مالك بن نبي: ” أنتم مخطئون، الآن تتم لهم السيطرة و يمسكون بزمام الأمور جيدا” فكلهم عملاء للغرب، و هم يستخدمون الشيوعية لإخراجكم من الإسلام، بعد ذلك يدخلونكم في أمور أخرى”.

و يثني مالك بن نبي على  الليبيين، إذ يقول: ” الليبيون  قراء مولعين بمطالعة كل جديد يصدر بالمكتبات، و لهم شهية فكرية ظاهرة”، لكنه يعبر بأسى و ألم بأن المثقفين المسلمين و الليبيين على سبيل المثال سيقرؤون بن نبي لمجرد منفعة فكرية فقط، و  لكنهم لا يفكرون البتّة في أن يتكونوا في مدرسته، أو في اتخاذه نموذجا فكريا يُتَّبَع ، سيقولون: ” إنه يكتب كالفرنسي، إنه مستشرق كالآخرين” و القصد من وراء هذا كله، هو وضع الشباب في حالة استنفار ضد كاتبٍ، و لذا يتأسف مالك بن نبي لرؤية أقلام عربية و كتاب مهمين يقومون عن جهل بمهمات مصممة من قبل مراصد الصراع الفكري، إنها وسائل مستخدمة لأغراض شيطانية، كان مالك بن نبي يدرك أن هذه الأقلام العربية لا تريده أن يبدو كأستاذ موجه أو كنموذج يحتذى به في التفكير، كانت تلك خطة نفذها نجل عبد الكريم الخطابي الذي كان في إطار بعثة إلى ” ميونيخ” من اجل الحصول على أسلحة للثورة الجزائرية، و باتصال مع الجمعية الإسلامية بأوروبا قدم لرؤية مالك بن نبي.

قراءة علجية عيش

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق