رياضة

ميسي: غيرت طريقة لعبي لتناسب برشلونة الجديد

[ad_1]

كيف يُحفّز المرء النفس بعد الفوز بكلّ شيء عدة مرّات؟ “لا أحتاج لذلك.” هكذا بدأ رد ليونيل ميسي على أول سؤال خلال حوار مطول مع موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) على هامش مشاركته مع فريقه برشلونة في كأس العالم للأندية باليابان والتي تنطلق بالنسبة للنادي الكتالوني يوم الخميس المقبل بمواجهة جوانزو الصيني بطل آسيا.

السؤال يبدو غريبًا بالنسبة للاعب من نوعية ميسي (28 عامًا) الفائز بجائزة أفضل لاعب في العالم أربع مرات متتالية ومرشح لحصد الخامسة هذا العام بعد أقل من شهر، والمتوج بالثلاثية الموسم الماضي مع برشلونة بلقب الدوري والكأس المحليين ودوري أبطال أوروبا.

وبعد أيام يبدأ قائد الأرجنتين مشواره في النسخة الثالثة لبطولة كأس العالم للأندية بنفس حماس الأولى، ولهذا بدأ الحوار بسؤاله عن مشاركته الثالثة في مونديال الأندية
ميسي: إنها مسابقة جميلة جداً؛من المفضلات لدي. وذلك بالنظر إلى قيمتها وكذا لما تعنيه: الفوز بدوري أبطال أوروبا. كما تمنحك الفرصة لختم العام بأفضل طريقة ممكنة. لهذا أنا سعيد جًدا بالإستعداد لها مع كلّ زملائي. هدفنا هو رفع الكأس ومن ثم الإستمتاع بأعياد الميلاد مع عائلاتنا ولقب البطولة بحوزتنا.

في عام 2011 خاض برشلونة آخر نسخة له في هذه البطولة وحقق في المباراة النهائية فوزًا مذهلاً 4/0 ضد سانتوس بقيادة نيمار. كيف تقارن بين ذاك اللاعب وهذا الذي أصبح زميلك الآن؟
ميسي: لقد مرّ وقت طويل وكنت شاهدًا على نموه الهائل سواء على المستوى الكروي أو الشخصي. حتى في ذلك الحين كان لاعبًا كبيرًا، ولكنه اليوم أفضل بكثير ومتكامل أكثر. إنه لمن دواعي السرور والشرف تواجده بيننا الآن.

ما انطباعك عن مواجهة برشلونة المرتقبة أمام ريفربلايت بعد الفوز باللقب الأول على حساب إستوديانتيس الأرجنتيني أيضا؟
ميسي: شعور غريب. في مسيرتي لعبت مرة واحدة فقط ضد الفرق الأرجنتينية، وكان ذلك في المباراة النهائية ضد إستوديانتيس. لقد كانت مباراة صعبة، كنا متأخرين لفترة طويلة ونجحنا في تحقيق التعادل في الدقائق الأخيرة، ومن ثم الفوز في الوقت الإضافي. كما أن هذا الأمر يحفزني لأن ريفر فريق كبير عالميًا، وأعتقد أنه إذا لعبنا ضدهم ستكون مباراة جيدة.

كيف شعرت بتطور برشلونة طوال هذه السنوات التي قضيتها في النادي؟
ميسي: لقد تغيرنا قليلاً. أصبح لعبنا مباشرًا أكثر. بطبيعة الحال، لم نتخل عن فكرة استحواذ الكرة لأنها سمتنا الأساس وأولويتنا: السيطرة على اللعب والحفاظ على الكرة قدر المستطاع. ولكن الآن أضفنا لها إمكانية الوصول في لمستين إلى مرمى الخصم. في السابق كنا نصل بعد صنع اللعب لفترة أطول.

وفي حالتك الخاصة، كيف شعرت في ظل هذا التطور؟
ميسي: حالتي تشبه قليلاً ما ذكرته عن نيمار. مع مرور الوقت ينمو المرء داخل الملعب وخارجه، بحيث يتكيف مع شتى الظروف. على الرغم من حفاظي على الجوهر، أعتقد أنني أضفت بعض الصفات لأسلوب لعبي في هذه السنوات.

بعد أن فزت بكل شيء، كيف تحفز نفسك لخوض بطولة جديدة؟
ميسي: لا أحتاج لذلك! فنحن نعرف ما تعنيه بطولة كأس العالم للأندية. بالنسبة لنا يتعلق الأمر بإضافة لقب آخر، فهذه البطولات هي إرث لا يُمحى في تاريخ النادي. وهذا أمر مهم جدًا. كما أن هذه البطولة ستكون ختام لعام مذهل وها نحن هنا اليوم. ما يجب علينا فعله الآن هو ختم السنة بأفضل طريقة ممكنة لتبقى للذكرى.

[ad_2]
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق