B الواجهة

لعمامرة يصرح من فرنسا تصريحات المسؤولين المغاربة ضد الجزائر بـ”استعراض مؤسف”

رمطان لعمامرة

وصف وزير الخارجية والتعاون الدولي رمضان العمامرة، تصريحات المسؤولين المغاربة ضد الجزائر بـ”استعراض مؤسف” و”رهان مغربي على الأسوإ”، متمنيا فتح مفاوضات “جادة” بين المغرب وجبهة “بوليساريو” عقب جولة مبعوث الأمم المتحدة الخاص كريستوفر روس الأخيرة التي شملت الجزائر أيضًا.

وطلبت صحيفة فرنسية من لعمامرة، تعليقًا حول الخطاب الأخير لملك المغرب محمد السادس، فقال إن “خطاب المسؤولين المغاربة ليس سوى رهان على الأسوإ”، مضيفًا أن التصريحات ضد الجزائر تُعَد “استعراضًا مؤسفًا”.

ويرى مسؤولون جزائريون أن السلطات المغربية صعّدت حدة لهجتها في الفترة الأخيرة، تجاه الجزائر، بعد أن شهدت العلاقات هدوءًا نسبيًا بين عامي 2010 و2013 بعد اتفاق تبادل الزيارات بين الوزراء، لكنها عادت وانتكست منذ حادثة مهاجمة ناشطين مغاربة قنصلية الجزائر في الدار البيضاء في نوفمبر 2013.

وتحدث لعمامرة إلى جريدة “لوبينيون” الفرنسية، عن أمله بأن تؤخذ وساطة الأمم المتحدة في نزاع الصحراء الغربية بـ “جدية”، حيث تدعم الجزائر منح أهل الصحراء حق تقرير المصير. وقال إن أمل بلاده هو فتح مفاوضات «جادة» مباشرة بين المغرب وجبهة بوليساريو، الممثل الوحيد للشعب الصحراوي. وذكر في هذا الصدد أن “رئيس الجمهورية عبدالعزيز بوتفليقة جدد أخيرًا موقف الجزائر لكريستوفر روس المبعوث الشخصي للأمين العام الأمم المتحدة بان كي مون وفق ما تقتضيه المواقف المبدئية المطابقة للقانون والشرعية الدولية في مجال تصفية الاستعمار.

لؤي ي

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق