أخبار الجنوب

مواطنون ضائعون بين البحث عن طلبات البناء الريفي و تماطل البلدية .

الغيشة بالأغواط

مواطنون ضائعون بين البحث عن طلبات البناء الريفي و تماطل البلدية .

 

 عزلة

تفاجأ مواطنو القرى و الأرياف التابعة لدائرة الغيشةبالأغواط،والذين استفادوا من قطع أراضي الدعم المخصص لسكان الأرياف مع إعانة مالية لبناء سكنات تفك عنهم الغبن و ضيق السكن الأسري،بغياب كلي ومفضوح لملفاتهم المودعة.

حيث في كل مرة يتم استدعاؤهم عن طريق مقربين أو من يسمونهم مسؤولي العرش وأعيان البلاد،نظرا لعدم تواجد أية وسيلة نقل،وتملص الأعضاء المنتخبين من المسؤولية الملقاة على عاتقهم.وحيث يعرفونهم فقط في الانتخابات،كما هو حال قاطني قرية”أنفوس” التابعة إداريا لدائرة الغيشة،وما أنهك سكان ريف كل من قرية”ترقلال” وقرية”أنفوس” هي بيروقراطية و تماطل الأعوان المكلفين بمصلحة البناء و التعمير و غير المؤهلين حسبهم،والأدهى و الأمرّ، أنك محظوظ إن وجدت من يمضي لك وثيقة إلا بعد طول صبر و انتظار،حيث يتساءل المواطنون عن دور المجلس الشعبي الولائي في مجال الرقابة في مثل هذهالمسائل،رافعين شكوى إلى والي الولاية للتدخل في القريب العاجل .

بعد أن قررت الوصاية إضافة مدة 03 سنوات لتسوية عقود ملكية السكنات و المباني غير المكتملة،نظرا لما تحققه هذه العملية من أهمية في وضع حد لفوضى البناء و الاعتناء بالمظهر الجمالي للمدن،إلا أن طالبي تسوية وضعية بناياتهم أصبحوا ضحايا تلاعب و تماطل بعض موظفي الإداراتالمحلية،بطلها “شيوخ القبيلة و الأعيان” الذين فرضوا أنفسهم بالمنطقة،وبعض أعوان الإدارة بالتهرب من المسؤولية وعدم الدراية ببعض الإجراءات الإدارية و مراحل سير الملفات التي تصل المصلحة،ومصالح الدائرة هي الأخرى تلقي بمسؤوليتها على عاتق مصلحة البناء و التعمير بالبلدية،حيث قد باشرت قبلها في تسوية بعض السكنات التي تحوز  ملفا كاملا مرفقا بمحضر عن وضعية البناية .يروي أحد قاطني قرية”أنفوس”الريفية” التابعة لدائرة الغيشة،أن البلدية لم تحل له مشكل حصوله على عقد إداري للتصرف في ملكه منذ سنة 2008،رغم توفر ملفه على كامل الإثباتات ومخطط تسوية معد من طرف المهندس المعماري )م.ن) حيث يندرج هذا الملف ضمن قانون 08/15 لقواعد مطابقة البنايات وإتمام إنجازها في الجزائر،نظرا لتواجد بنايته في حي سكني، وتوفرها على كامل الشروط،و بعد مباشرته الإجراءات الإدارية التي طلبها منه(ع.ح)الموظف المكلف بمصلحة البناء و التعميرمنذ حوالي 07 سنوات،برر له اليوم أن سبب المشكلة غير قابل للحل لحد الآن،ليطلب منه تكوين ملف جديد كالعادة،ولم تحسم مشكلة تمليك أصحاب السكنات و الأراضي السكنية غير المكتملة رغم أنها مسجلة في مصلحة الدائرة منذ فترة،وشهدت بعضها انهيارات بقرية أنفوس وأصبحت تهدد المارة في الطريق خصوصا الأطفال،كما أصر مجموعة من المواطنين،منالتقتهم”التحرير”اللجوء إلى القضاء الإداري الأيام القليلة القادمة لتمليك سكناتهم بقوة القانون،حيث يعتبرون أنفسهم ضحايا تلاعب و تماطل بعض موظفي البلدية في عدم إيجاد حل لوضعية سكناتهم،مطالبين السيد والي ولاية الأغواط فتح تحقيق في قضيتهم التي زاد عمرها عن 07 سنوات.

محمد.ل

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق