B الواجهة

ثماني نقابات توقع ميثاق أخلاقيات المهنة الأحد القادم

ارشيف
ارشيف

أكدت أن أغلب المطاعم المدرسية توزع على التلاميذ وجبات باردة،بن غبريط تكشف

–         سناباب ترفض  توقيع ميثاق أخلاقيات المهنة

أكدت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط ،أن ثماني نقابات أعطت موافقتها المبدئية من اجل التوقيع على وثيقة الميثاق الأخلاقي ،موضحة أن  نقابتين أخرتين  تدرس المسالة ،ولم  ترد بعد، في الوقت رفضت  نقابة واحدة متمثلة في الكلا ،  وقالت المتحدثة  خلال نزولها ضيفةعلى القناة الوطنية أمس  أن التوقيع سيتم كما كان مقررا يوم الأحد المقبل،  مضيفة أن هذه الوثيقة تهدف أساسا إلى توفير مناخ وجو الثقة بين الوزارة والنقابات ،وهذا خدمة للمدرسة الجزائرية والعمل معا لضمان الاستقرار طيلة الموسم الدراسي  الجاري على حد تعبير الوزيرة، التي أكدت من جهة أخرى ،أن الوزارة لن تتنازل عن قرار إخلاء كل السكنات الوظيفة من  المتقاعدين في القطاع ،مشيرة عن إرسالها   للقائمة الاسمية للولاة  تخص هذه الفئة من اجل تسهيل لهم المهمة  للاستفادة من السكن الاجتماعي  ،وبالتالي  إخلاء السكن الوظيفي في اقرب الآجال، لأن القانون واضح في هذه المسألة  أضافت الوزيرة التي أعلنت عن  امتحانات مهنية في شهر ديسمبر من أجل ترقية  أكثر  عدد معتبر من الأساتذة  ،مع فتح مسابقة في شهر مارس من السنة المقبلة  2016، ل10 ألاف مشرف تربوي  ،معترفة من جهة أخرى ، أن أغلب المطاعم المدرسية  لا  تقدم الوجبات الكاملة وذات النوعية  ،رغم أن 97 بالمائة من المتمدرسين يستفيدون من نصف داخلي ، لكن توزع عليهم وجبات باردة  .

 

من جهة أخرى ، انضمت الفديرالية الوطنية لقطاع التربية المنضوية تحت لواء النقابة الوطنية لمستخدمي الإدارة العمومية  سناباب  إلى مجموعة نقابات التربية الرافضة للتوقيع عن  ميثاق أخلاقيات المهنة  بحجة مساسه بـ الحق في الإضراب  الذي يعتبره الشريك الاجتماعي بأنه مكسبا مشروعا، وهدّدت بتنظيم حركات احتجاجية أمام مقر وزارة التربية، خلال الأيام اللاحقة، للمطالبة بتحقيق أرضية المطالب المرفوعة

تبرأت الفديرالية الوطنية لقطاع التربية وأعلنت رفضها التوقيع عن  ميثاق أخلاقيات المهنة  المتفق عليه بين وزارة التربية الوطنية ونقابات القطاع الحاضرة في الاجتماع، خاصة فيما يخص مسألة  الحق في الإضراب  الذي تعتبره  السناباب  مكسبا مشروعا وأن الاستقرار في القطاع لا يتم إلا بالاستجابة الفعلية للمطالب والانشغالات المطروحة من طرف عمال القطاع، على غرار مراجعة القانون العام للوظيفة العمومية الذي يكرس اختلالات كبيرة بين عمال القطاع وكذا القانون الأساسي، وإشراك الفدرالية الوطنية لقطاع التربية  سناباب  في الاجتماعات وفتح باب الحوار أمامها، إضافة إلى انتهاج إصلاحات عميقة في قطاع التربية سواء فيما يخص البرامج البيداغوجية أو التنظيم التربوي وخلق مدرسة ذات نوعية. وفي ذات السياق، شددت نقابة  سناباب  على وزارة التربية الوطنية بضرورة تحديد راتب شهري يحفظ كرامة العامل ويتوافق مع القدرة الشرائية، وتطالب الحكومة برفع القدرة الشرائية وذلك بتخفيض نسبة الضريبة على الدخل، خاصة عند فئة الأسلاك المشتركة والعمال المهنيين وكذا الحد من نظام التعاقد والعمل الهش في قطاع التربية وتسوية أجور العمال المتعاقدين، وخلصت النقابة إلى هذه المطالب خلال اجتماع المجلس الوطني للفدرالية الوطنية لقطاع التربية المنضوية تحت لواء النقابة الوطنية لمستخدمي الإدارة العمومية  سناباب  بمقر دار النقابات بباب الزوار، أين صادق المجلس على التحضير للمؤتمرات الولائية وتنظيم حركات احتجاجية أمام وزارة التربية خلال الأيام اللاحقة.

هادي أيت جودي/لمياء سمارة

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق