علوم و تكنولوجيا

أمريكية تُصمم اكسسواراً ذكياً يكافح التحرش الجنسي

[ad_1]


أمريكية تُصمم اكسسواراً ذكياً يكافح التحرش الجنسي


الإثنين 2 نوفمبر 2015 / 12:41


24- إعداد: رشا صفوت


ابتكرت أمريكية جهازاً ذكياً قابلاً للارتداء كقطعة اكسسوار يوضع حول الرقبة، صُمم خصيصاً للنساء لحماية أنفسهن من ظاهرة التحرش الجنسي التي ازدادت وتيرتها في الآونة الأخيرة حول العالم.

ويعمل الجهاز الذي أطلق عليه اسم “آثينا-Athena” على إصدار صوت مربك للمتحرش، وفي الوقت ذاته يرسل رسالة استغاثة فورية للطوارئ وجهات الاتصال المسجلة مسبقاً ضمن الإكسسوار، لتنبيههم بتعرض فتاة لخطر، حيث تظهر خريطة على جهاز المرسل إليه توضح له مكان المرتدية.

 ويقترن الاكسسوار بالهاتف الذكي عن طريق تطبيق يحمل اسم “Roar” المسجل عليه مسبقاً أرقام الطوارئ وجهات الاتصال المراد الاستغاثة بها، وفور تشغيل الجهاز، يعمل التطبيق تلقائياً ويرسل رسالة تنبيهية تتضمن موقع المُرسل، ولا يحتاج المرسل إليه تحميل التطبيق ذاته، إذ يصله التنبيه على شكل رسالة نصية قصيرة تتضمن خريطة المكان.

 وأوضحت منى مصطفى مبتكرة الجهاز في مدينة فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا الأمريكية، بالتعاون مع زميلها أنطوني غولد أن “آثينا” لا يزال في مرحلة التطوير والاختبار، لكنه بالفعل حاز على إعجاب المستثمرين عبر موقع انديغوغو.

وقالت منى، القاطنة مدينة فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا الأمريكية، إن النساء لسن بحاجة في العصر الحديث الذي نشهده إلى تغيير نمط حياتهن أو تعديل سلوكياتهن، أو حمل أجهزة دفاع عن الذات لحماية أنفسهن، لذا اهتدت إلى تصميم نوع جديد من المجوهرات لحماية المرأة أينما كانت.

 وأشارت منى إلى أن اكسسوارها يختلف عن بقية الاكسسوارات التي تعمل بنفس المبدأ، من حيث سهولة استخدامه، إذ يحتاج المرتدي فقط النقر والاستمرار في الضغط على الجهة الأمامية للجهاز لمدة 3 ثوان لتشغيله، موضحة أن الجهاز سيكون جاهزاً لطرحه بالأسواق التجارية في شهر مايو (أيار) 2016.

 ويتمتع الاكسسوار الصغير بسهولة ارتدائه كسلسلة حول الرقبة أو دمجه في الحقيبة أو تثبيته بالملابس، نظراً لصغر حجمه ووزنه الخفيف جداً، ويتوفر الاكسسوار بثلاثة ألوان مختلفة منها الفضي والأسود والذهبي الوردي، ويتمتع بمقاومته للماء، إلا انه لم يفصح عن السعر المحتمل له بعد.

[ad_2]

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق