B الواجهة

جبهة المستقبل تعقد لقاءً تقييميًّا مع منتخبيها و إطاراتها منتصف نوفمبر المقبل

عبد العزيز بلعيد1

ستدرج في جدول أعمالها مبادرة “الأفلان” في تأسيس جبهة وطنية لدعم برنامج الرئيس

من المنتظر أن يعقد عبد العزيز بلعيد رئيس “جبهة المستقبل” لقاءً وطنيا مع منتخبي حزبه و إطاراته يومي 13 و 14 نوفمبر المقبل بالجزائر العاصمة، و ذلك تحت إشراف رئيس الحزب عبد العزيز بلعيد

اللقاء حسبما كشف بوجادي محمد هشام رئيس المكتب الولائي لولاية قسنطينة، يهدف إلى  تقيين نشاط المنتخبين  في المجالس المحلية عبر، كما سيناقش الحزب وضع المنتخبين الذين التحقوا مؤخرا إلى صفوف الجبهة، كذلك التحضير لانتخابات “السّينا” التي من المزمع عقدها في شهر ديسمبر المقبل، و يعزم رئيس الجبهة في ترشيح فئة الشباب لتبوأ المسؤولية، و فتح أمامه الباب الواسع للتمكن من التدرب على تسيير الشؤون العامة، كما أنه من المحتمل في هذا اللقاء أن يتدارس رئيس جبهة المستقبل مع إطاراته مبادرة “الأفلان” في تشكيل جبهة وطنية موحدة لدعم برنامج رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، غير أن ممثل بلعيد تحفظ عن هذه المسألة باعتبار أن الأمر من صلاحيات رئيس الجبهة نفسه، و هو الذي يحق له الفصل فيها.

و أشار بوجادي محمد هشام أن الحزب شهد إقبالا كبيرا للمنتخبين من الأحزاب الأخرى الذين  فضلوا الإنظمام إلى “جبهة المستقبل”، لينشدوا من خلالها “التغيير” و التطلع إلى المستقبل، خاصة و أن الحزب يتميز بطاقم “شباني” طموح، لا يحتكر الساحة لنفسه ، و كانت دعوة عمار سعداني الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني إلى  تشكيل جبهة وطنية موحدة  قد أثارت تخوف العديد من الأحزاب، باعتبار أن المبادرة  مفادها  تقزيم الأحزاب السياسية الحديثة النشأة، و الهدف منها  العودة إلى الفكر الأحادي،  ما جعل الكثير من هذه الأحزاب تتردد في اتخاذ موقفها من المبادرة، بالرغم من تصريحات  الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، الذي أكد ان هذه المبادرة مفتوحة لجميع الأحزاب السياسية و جمعيات المجتمع المدني ، و هي  تعد بمثابة فضاءً للحوار في كل القضايا المطروحة ، و بالتالي فهي لا تخص حزب جبهة التحرير الوطني وحده، طالما  الأمر يتعلق بتقريب وجهات النظر ، و اتخاذ مواقف جماعية موحدة في كل النقاط التي تخص البلاد و صد المخاطر عنها.

علجية عيش

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق