B الواجهة

بن غبريط تصف التوقيع على ميثاق أخلاقيات النظام التربوي “بالتاريخي”

بن غبريط

وصفت وزير التربية الوطنية نورية بن غبريت الإعلان عن ميثاق أخلاقيات النظام التربوي الذي وقعته وزارة التربية مع تسع نقابات بالتاريخي، على اعتباره يحدد الواجبات والحقوق لجعل المدرسة الجزائرية مدرسة نوعية.ويعد تبني مبادئ أخلاقيات المهنة لضبط نشاط أعضاء الأسرة التربوية بمثابة تدعيم وتثمين الاستثمار الوطني لصالح مستخدمي القطاع، والوصول إلى توافقات ديناميكية تطويرا لنوعية التدريس تماشيا والمقاييس الدولية .كما فتحت هذه البنود المجال للشركاء الاجتماعيين ممثلين في النقابات لإثراء مشروع ميثاق أخلاقيات المهنة .ممثلو النقابات يتعهدون بإثراء ميثاق أخلاقيات النظام التربوي لتجسيده ميدانيا في حين اعتبر ممثلو النقابات التوقيع على البيان المشرك لصياغة ميثاق أخلاقيات النظام التربوي خطوة هامة في مستقبل القطاع؛ متعهدين بالعمل على إثراء المشاركة في هذا المشروع لتجسيده ميدانيا .

وفي هذا الجانب ثمن المنسق العام للمجلس الوطني لمستخدمي التدريس للأطوار الثلاثة نورالدين العربي هذه المقاربة التوافقية معتبرا أنها تمثل بداية لحوار مثمر ونهاية لكل ممارسات البيروقراطية .

وأكد المتحدث ذاته سعيهم على اثراء المشاركة للتمكن من الوصول إلى نص موحد مع وزارة التربية الوطنية.من جهته وصف الأمين العام لاتحاد عمال التربية شايخ فرحات بالخطوة الهامة للدفاع عن الأستاذ والتحسين من حظوظ نجاح التلاميذ .من جانبه قال الأمين العام للاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين صادق دزيري، إن الرهان اليوم هو التكنولوجيا و ميثاق أخلاقيات النظام التربوي يعد خطوة هامة لتحقيق الاستقرار القطاعي.أما الأمين العام للأسلاك المشتركة والعمال المهنيين علي بحاري فقد أكد على تواصل العمل مع وزارة التربية الوطنية للولوج إلى مصاف الدول المتقدمة.

محمد علي 

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق