البيئة

اليوم الدولي للحد من الكوارث الطبيعية بثانوية سوناتيبا الجديدة بتيارت

دار البيئة و الحماية المدنية ينشطان :

                      اليوم الدولي للحد من الكوارث الطبيعية

                           بثانوية سوناتيبا الجديدة بتيارت

 

 تيارت

شكل موضوع «اليوم الدولي للحد من أخطار الكوارث الطبيعية» محور اليوم التحسيسي الذي نظمته  دار البيئة بالتنسيق مع مديرية الحماية المدنية  المصادفة ل 13 من اكتوبر من كل سنة بالثانوية الجديدة سوناتيبا بمدينة تيارت  و  حسب مدير البيئة السيد كصار احمد؛  فإن اللقاء جاء في إطار العمل المسطر  من أجل   التحسيس  حول المخاطر الكبرى للكوارث الطبيعية  حيث شارك فيه مسؤولو دار البيئة و  ضباط وأعون الوحدة الرئيسية  على مستوى الولاية و تلامذة الثانوية.

ويهدف الاحتفال الى توعية الناس بكيفية اتخاذ إجراءات للحد من مخاطر تعرضهم للكوارث، حيث تركزت محاضرة مدير البيئة في مقدمتها على ان الخطر هو جزء لا يتجزأ من الحياة اليومية، حيث عاش الإنسان منذ عصور غابرة في مواجهة مباشرة ومستمرة مع الأخطار ،والتي ازدادت حدتها مع التطور الذي يعرفه عالمنا اليوم،وأصبحت كل المجتمعات عرضة لأخطار مختلفة تشغل بال أصحاب القرار.من حين لآخر تنقل لنا وسائل الإعلام عبر العالم صورا عن النتائج المأساوية التي تخلفها الكوارث، وخاصة الطبيعية منها والتي تكون عادة نتاج الأخطار، التي لم يتم التكفل بها ومعالجتها باتخاذ إجراءات وقائية للتقليل من حدتها، أو من عوامل الضعف المسجلة . ستبقى الأضرار الناجمة عن الأخطار و الكوارث الطبيعية في تزايد مستمر مع ارتفاع النمو الديموغرافي والاقتصادي، وتمركز جل سكان العالم في المناطق الحضرية. الخطر هو تهديد، أو احتمال وقوع حدث مضر يمكن تقويمه وتسييره وجعله مقبولا. معتبرا إن تسيير الخطر يرتكز حول تنبئ وتوقع حدوثـــه وإصلاحــه والوقايـــة منـــــــه   أو جعل نتائجه مقبولة. لتصنف الأخطار وفقا لثلاثة معايير الى  -المصدر  الذي ينتج الخطر من ظهور حادث ذي طابع عشوائي تنجم عنه أضرار. والوجه” الناقل” يحدد طبيعة الخطر (ميكانيكي، كيميائي، إشعاعي) والوسط الناقل له (وسط حضري، وسط مائي، وسط ترابي).  والمستهدف يمكــــن أن يتضــــــرر من الخطــــر السكان وممتلكاتهـــــــم أو المنظومة البيئية.

ليتطرق بالخرائط لتبين الاخطار الموجودة بالجزائر وحدّتها من منطقة لأخرى و الإجراءات التي يجب اتخادها عند حدوث الكوارث الطبيعية وكيفية معالجة النوع بأمثلة من كوارث ضربت الجزائر كزلزال شلف 1980 و فيضانات باب الواد 2001.

وبعدها تم وضع فيديو يبين هذه الكوارث ليقوم ممثل الحماية المدنية الملازم الاول مداني نجادي بتقديم محاضرة عن الاسعافات والتدخلات الاولية، مبرزا الاجراءات الوقائية التي يجب القيام بها عند حدوث هذه الكوارث مؤكدا على المتمدرسين ضرورة ايصال هذه المعلومات لكل افراد العائلة باعتبارهم جيل المستقبل الصاعد وتخزين هذه المعلومات لاستخدامها في اوقات الحاجة. باعتبار منطقة تيارت مهددة بالفيضانات و الزلازل ….

بالمقابل  طالب بتكرار هذه العملية بكافة المؤسسات، ولمَ  لايكون إدراجها كمادة تدرس لينتقل التلاميذ الى ساحة الثانوية، اين تم تقديم عرض من طرف فرقة الحماية المدنية، من معدات واستخداماتها و كيفية القيام بالإسعافات الأولية، حيث لاقت اعجابا و تساؤلات من طرف التلاميذ الذين عبروا عن فرحتهم لاستقبال مؤسستهم لهذا اليوم التحسيسي. ليكون ختام اليوم صورا للتلاميذ مع افراد الحماية المدنية.

غزالي جمال

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق