D أخبار اليوم

معزوزي: مجمع سوناطراك يتطور حاليا رغم الظروف الصعبة

سوناطراك

مؤشرات لعودة أسعار البترول في الارتفاع مع نهاية السنة الجارية

 

 

أكد الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك أمين معزوزي بوهران أن برنامج تنمية المجمع على المدى المتوسط( 2015-2019) يهدف إلى دعم مكانة الجزائر بالأسواق العالمية للطاقة والغاز والاستجابة لاحتياجات السوق المحلية.وقال أمين معزوزي لدى  تدخله في افتتاح الطبعة العاشرة للأيام العلمية والتقنية لسوناطراك “أهدافنا على المدى المتوسط (2019 – 2015 ) ترمي إلى دعم مكانة الجزائر بالأسواق العالمية للطاقة والغاز والاستجابة لاحتياجات السوق المحلية”.وأكد في هذا الإطار أن  محاور التنمية تهدف إلى دعم نشاطات التنقيب والتحكم وتوسيع طاقات الإنتاج وتنمية تصفية البترول والنقل عبر الأنابيب ورفع طاقات الغاز المميع الطبيعي  وتنمية الصناعة البتروكيمية.وأضاف الرئيس المدير العام للمجمع “أن البرنامج يستجيب  أيضا إلى  متطلبات رفع العرض في المحروقات والتحكم في التكاليف واحترام البيئة والمساهمة في التنمية الاقتصادية للبلاد”.وبعد أن ذكر بان” مجمع سوناطراك يتطور حاليا في ظروف صعبة يميزها انخفاض أسعار البترول واستثمارات هامة يجب تحملها لاستغلال موارد المحروقات ”

من جهة أخرى.ذكر المحلل الرئيسي للأسواق البترولية في مجمع سوناطراك خير الدين غانم بوهران، انه توجد مؤشرات لعودة أسعار النفط في الارتفاع ابتداء  من نهاية السنة الجارية.وأوضح السيد غانم في مداخلة حول أسباب انخفاض أسعار البترول وآفاق تطورها خلال ندوة حول تسويق الطاقة في إطار الأيام العلمية والتقنية العاشرة لسوناطراك المنظمة منذ أمس بمركز الاتفاقيات محمد بن احمد أنه من أهم هذه المؤشرات شروع الولايات المتحدة في خفض إنتاجها من النفط  بعد هبوط  الأسعار إلى دون المستوى المخطط له 57 دولارا للبرميل .وأشار إلى أن إنتاجها الذي انخفض حاليا  ب 300 ألف برميل في اليوم  يتراجع بالتدريج  لينتقل من 61ر9 برميل في اليوم سنة 2014  إلى 96ر8 مليون في اليوم في أغسطس 2016 وفق ما أقرته كتابة الدولة الأمريكية للطاقة.وابرز الخبير أن تعويض هذا الانخفاض الذي يعادل حوالي مليون برميل في اليوم من خلال الاستيراد” سينعش السوق البترولية ويعمل على إرجاع التوازن بين العرض والطلب بهذه السوق”.ومن جهة أخرى قال السيد غانم أن توقعات أسعار النفط التي أعدها اكبر 30 متعاملا في العالم في السوق البترولية بناء على عقود شراء مستقبلية، تشير إلى أنها سترتفع إلى 2ر57 دولارا للبرميل مع نهاية السنة الجارية و 2ر62 دولارا سنة 2016 ثم 70 دولارا في سنة 2017.وأوضح انه يمكن لمنظمة الدول المصدرة للبترول وباعتبارها مجموعة ضغط أن تساهم في رفع أسعار البترول في حال اتفاقها على خفض إنتاجها الذي يفوق 30 مليون برميل في اليوم منذ ثلاث سنوات.للإشارة تتناول الأيام العلمية والتقنية العاشرة لسوناطراك التي تتواصل إلى غاية يوم الخميس المقبل موضوع ” التكنولوجية، إجابة للتحديات الطاقوية لليوم والمستقبل”.

 

 

س-شهيناز 

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق