ثقافة و أدب

الموندول ..مهارة جزائرية محضة

الموندول
الموندول

تعرف آلة الموندول الموسيقية بأوتارها المعدنية المزدوجة و قبضتها المزخرفة و ذلك ما يميز صلابتها و عمق هيكلها  إنها قيثارة الفنانين العاصميين و روح موسيقاهم: لقد فرضت موندول الغناء الشعبي نفسها منذ تسعين سنة على الحرفيين الذين أبدعوا في صنعها لأهل الفن و الطرب.

تشبه هذه الآلة الموسيقية إلى حد كبير آلة الموندول (آلة طرب قديمة) كانت مستعملة قديما في أوروبا القرون الوسطى و قد كان أول استعمال لهذه الآلة في الثلاثينيات بالجزائر العاصمة قبل أن تنتقل إلى طبوع أخرى مثل الموسيقى القبائلية و عرفت موجة تجديد منذ سنوات 2000 مع تجارب تقترب من الجاز.

فضلا عن الفنانين و المغنيين الذين جعلوا منها آلة طرب رئيسية في الفرق الموسيقية الجزائرية فان الموندول تشهد على اختصاص و مهارة فنية لصناعة تقليدية نقلها حرفيون عاصميون إلى مناطق أخرى.

حكاية هذه الآلة جزء لا يتجزأ من تاريخ مصممها الذي يعتبر أب الفن الشعبي ففي سنة 1935 قام الحاج محمد العنقى برسم مخطط الآلة و اسند مهمة صنعها إلى جون بيليدو أستاذ الموسيقى و حرفي الآلات الموسيقية الايطالي بباب الواد.

و قد روى الفنان العنقى تفاصيل تصميم و اختراع آلة الموندول في حوار مع الروائي كاتب ياسين جرى في الستينيات.

في هذا السياق، يؤكد كمال فرج الله أستاذ موسيقى و تلميذ العنقى أن “الكاردينال” الذي بدا مشواره الفني كمغني بعد وفاة أستاذه مصطفى الناظور كان يتطلع إلى آلة  “يكون رنينها في نفس مستوى صوته حتى يتعدى غناؤه بيوت القصبة” حيث كان يحيي حفلات عائلية.

أطلق العنقى العنان لمخيلته ليتم تصميم مخطط آلة موسيقية اكبر من الموندول المصغر (صيغة مكبرة عن الموندولين) ذات صوت “أكثر قوة و أقل حدة”  التي كانت تستعمل حتى ذلك الحين في الفرق الموسيقية الأندلسية.

وبعيدا عن البعد الموسيقي المحض يتابع السيد فرج الله- فان الشيخ كان يريد “التميز ” عن الطابع الموسيقي الأندلسي و كذلك “تكريس شخصيته الجزائرية” أثناء الحقبة الاستعمارية من خلال استعمال آلة موسيقية فريدة من نوعها.

منذ ذلك الحين، أصبحت الموندول لصيقة بصورة أستاذ الشعبي قبل أن تتوسع إلى الموسيقي القبائلية – التي تتميز ببساطتها في الأصل- سيما مع الشيخ الحسناوي وبعد ذلك مع الوناس معطوب الذي استلهم كثيرا من فن الشعبي.

بتصميمها حسب  الأنغام المعتدلة للآلات الموسيقية الغربية عرف الموندول حينها إدراج ربع النغمة من خلال تقسيم بعض مربعات مقبضها من اجل السماح للعازفين بالاقتراب أكثر  من الألحان القبائلية التقليدية.

أما المختص في الموسيقى محمد محناك فقد اعتبر أن تلك التعديلات “الطفيفة” تستجيب أكثر لضرورة “فنية محضة” في حين يرى الفنان القبائلي تكفاريناس أن الموندول الكهربائي بالمقبض المزدوج يعتبر  “أكثر  إثارة”.

على الرغم من مظهره الجديد إلا أن هذه الآلة الموسيقية حسب رأي عديد المختصين- لم تطور بشكل ملموس ميزاتها الموسيقية و مكوناتها.

        جاز القصبة” أو الانفتاح الموسيقي

وإذا كان الموندول لم يشهد تغيرا من حيث الشكل منذ 80 سنة إلا أنه بدأ يعرف محاولات التجديد ابتداء من سنوات 2000 و ذلك بفضل موسيقيين من أمثال محمد عبد النور المسمى “بتي موح” و محمد روان.

وقد تميز هذا الأخير  منذ  ألبومه الأول مستعملا عديد الطبوع الموسيقية على غرار التيندي (موسيقى توارقية) علاوة عن الفلامينكو و الجاز باستعمال مقامات و الحان مستوحاة من الشعبي و هو التزاوج الذي اسماه “جاز قصبة”.

كسفير حقيقي لآلة الموندول الجزائرية التي يعتبرها “غير معروفة كثيرا في العالم” يكثف محمد روان من جولاته الفنية عبر العالم من خلال مشاركة ركح مسارح  الحفلات مع فنانين ذوي شهرة بكل من بولونيا و هولندا و بلدان اخرى.

ويعترف هذا العازف المنفرد “بصعوبة”  الارتجال الموسيقي على هذه الالة  بسبب (الخانات على المقبض) و الاوتار المعدنية  معلنا استعماله للمقامات في ألبومه المقبل.

وكالات

 

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق