أخبار الوادي

عمال مؤسسة البلدية للملح بالحمراية يستغيثون بعد 10 أشهر دون أجرة

الحمراية 39        1

رغم البحبوحة المالية للبلدية الأم

   عبر العديد من عمال المؤسسة البلدية لاستغلال الملح ECESالتابعة لبلدية الحمراية ولاية الوادي لـ “التحرير”، عن معاناتهم و استنكارهم الشديدين بسبب الوضعية الاجتماعية الصعبة التي أصبحوا يكابدونها, بعد تأخر تسديد أجورهم منذ شهر نوفمبر 201، بمجموع 10 أشهر كاملة!ممّا أثّر سلبا على المستوى المعيشي لهم و لعائلاتهم أين أصبحوا عاجزين حتى عن توفير أبسط المستلزمات الغذائية و الدوائية لأسرهم.. و هي الوضعية التي أثرت حتى على مردود هذه المؤسسة العمومية شبه المفلسة و المتوقفة عن الأشغال رغم الطلب الوطني الكبير على مادة الملح. إلا ان بعض الأطراف الفاعلة و الفاسدة بهذه البلدية النائية تعمل على افلاس هذه المؤسسة التابعة للدولة من اجل الاستحواذ على ممتلكاتها و حصتها في سوق ملح المائدة.

مسؤولو بلدية الحمراية المالكة للمؤسسة يبدو انهم غير مبالين بواقعها, و تاركين أمرها للزمن خاصة أنهم لم يقدموا اي حلول و بدائل لإعادة تشغيلها و تفعيلها و تنظيم تسييرها. مما يحتم على السلطات الولائية و على رأسها والي الولاية الجديد محمد بوشامة التدخل العاجل من أجل اعادة سكة المؤسسة لدورها الحقيقي في تكرير و توضيب و بيع الملح، الذي تنام فيه البلدية على مخزون هائل يضيع حاليا هباء منثورا بسبب رجال المال و الفساد بالمنطقة. يمكن في حال انقاذ المؤسسة توفير مئات المناصب للشغل في صفوف شباب البلدية الذي يعاني الفراغ و البطالة و انتشار الجرائم الاجتماعية, فيما يتوجب ارغام البلدية على تسديد أجور عمالها، خاصة أنها تحوز فائضا ماليا يفوق 2 مليار سنتيم عن ميزانية 2015.

عاشوري ميسه

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق