B الواجهة

صنفت ضمن الدول العربية ذات الدخل المتوسط بنحو 3 آلاف دولار “ضمان” تتوقع تحسن دخل الجزائري

الجزائر العاصمة ميناء إقتصاد

توقّعت المؤسسة العربية لضمان الاستثمار، استمرار تحسن دخل المواطن العربي والجزائري في عام 2015، ليصل إلى 8722 دولارًا، بعد أن كان 4307 دولارات سنويًا في المتوسط للفترة ما بين عامي 2005 و2010، ثم إلى 8447 دولاراً عام 2014، وذلك كمحصلة لنموّ الناتج العربي بيد انه في الجزائر يناهز 3 آلاف دولار سنويا.

وصنفت المؤسسة في تقرير أصدرته، الدول العربية إلى 4 مجموعات: الأولى مجموعة الدول ذات الدخل المرتفع جدًا (أعلى من 45 ألف دولار) وتضم 3 دول هي: قطر والإمارات والكويت، ثم شريحة الدخل المرتفع (أقلّ من 45 ألف دولار إلى 9 آلاف دولار)، وتضم 5 دول هي: سلطنة عمان والبحرين والسعودية ولبنان وليبيا، ثم شريحة الدخل المتوسط (أقلّ من 9 آلاف دولار إلى 3 آلاف دولار) وتضمّ 6 دول هي: العراق والجزائر والأردن وتونس والمغرب ومصر، وأخيرًا شريحة الدخل المنخفض (أقلّ من 3 آلاف دولار) وتضمّ 4 دول هي: جيبوتي والسودان واليمن وموريتانيا.

وقد ارتفع عدد السكان في الدول العربية من 303 ملايين نسمة كمتوسط للفترة ما بين عامي 2005 و2010 إلى 340 مليونًا عام 2014، مع توقعات بمواصلة الزيادة إلى 347.6 مليون نسمة عام 2015، مع ملاحظة وجود تركز سكاني في 7 دول هي: مصر والجزائر والعراق والسودان والمغرب والسعودية واليمن، حيث تستحوذ على 84.3 % من إجمالي عدد السكان في المنطقة، كما يمثل السكان في الدول العربية نحو 4.8 % من إجمالي عدد السكان في العالم والبالغ نحو7.1 مليار نسمة بنهاية عام 2014.

سجل المتوسط المرجح لمعدل التضخم في الدول العربية (متوسط سنوي) تراجعًا بشكل عام من 6.9 % في المتوسط خلال الفترة بين عامي 2000 و2010 إلى %5.5 عام 2014.

وتشير التوقعات إلى أن المتوسط المرجح لمعدل التضخم في الدول العربية سيرتفع إلى 5.6 % عام 2015، كمحصلة لتراجعه المرجح في 8 دول عربية، وارتفاعه في 11 دولة، كما ظلت معدلات التضخم عند حدود مقبولة لمعظم الدول العربية ،مع توقعات باستمرارها تحت مستوى 5% لـ 13 دولة عربية عام 2015، مقابل استقرارها على مستويات مرتفعة في أربع دول، لتتراوح ما بين 6.2 و20.6 %.

ويزيد المتوسط العربي عن المعدل العالمي البالغ 3.8 ٪ ،إلا أنه قريب من معدل التضخم في الدول النامية منذ عام 2000 وحتى عام 2014، مع توقعات باستمراره على نفس الوتيرة خلال عامي 2015 و2016.

ويزيد المتوسط العربي بشكل كبير عن المعدل العالمي، إلا أنه قريب من معدل التضخم في الدول النامية منذ عام 2005 وحتى عام 2013، مع توقعات باستمراره على نفس الوتيرة خلال عامي 2014 و2015.

وأوضح التقرير أن معظم موازنات الدول العربية تعاني من عجز مزمن، وخلال عام 2014، حققت موازنات دول الخليج (فيما عدا البحرين)، إضافة إلى موريتانيا فوائض مالية مقابل عجز في موازنات بقية بلدان المنطقة، ما يؤكّد تأثير الإيرادات النفطية الواضح على الميزانية، مع توقعات باستمرار تلك الموازنات في تحقيق الفوائض ،خلال عام 2015، كما تحسن أداء المالية العامة في 8 دول عربية بارتفاع للفائض المالي في دولة واحدة، وتراجع العجز في 7 دول.

لؤي ي

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق