وطني

أخبار وهران

وهران

قيمة المسروقات 10 ملايين سنتيم . و المتهم الرئيسي عامل بالمحل

كاميرا مراقبة ترصد سرقات هواتف نقالة ثمينة من محل تجاري

التمس ، أول أمس وكيل الجمهورية لدى المحكمة الابتدائية للجنح بوهران،توقيع عقوبة سنة حبسا نافذة في حق شاب عشريني العمر عن تهمة السرقة ، و شاب يبلغ من العمر 19 سنة عن تهمة خيانة الأمانة ، على خلفية تورطهما في عملية سرقة طالت محل تجاري لبيع الهواتف المحمولة ، بقيمة 10 ملايين سنيتم .

و على حسب ما ورد في جلسة المحاكمة ، فإن الشاب المتابع تواطأ مع شريكيه في القضية الممثل في شخص العامل بالمحل التجاري بشهر رمضان ، لسرقة هواتف ذكية و إعادة بيعها ، و ذلك في غفلة الضحية صاحب المحل الذي كان متواجدا بفرنسا .و عن كيفية اكتشاف فعل السرقة ، فكان عن طريق كاميرا المراقبة بالمحل التي رصدت أفعال المتهمين ، و وضحت سرقات الشاب على مرتين   ،  أثناء مثوله أكد أنه سرق “هاتفين ” فقط ، فيما شريكه قي القضية صرح أن ليس له أي علاقة بالسرقات الحاصلة ، و أن الضحية يحاول تورطيه فقط بعد أن توقف عن العمل. يذكر،أن الشاكي تأسس كطرف مدني و طالب تعويضا ماديا قدره 20 مليون سنتيم.

حنان ل

شابان يتعرضان للضرب والتهديد بالسكاكين بالكورنيش

الواقعة تعود إلى اتصال تلقته مصالح الأمن الوطني في حدود الساعة التاسعة مساء من قبل أحد القاطنين بمنطقة الكورنيش بالعيون مفاده أن شابين تعرّضا لاعتداء متبوع بالسرقة من قبل مجهولين ، وبعد انتقال مصالح الأمن إلى عين المكان تم العثور على سيارة من نوع بيكانتو إحدى عجلاتها ممزقة ، حيث صرّح الضحيتان اللّذان كانا على متنها وهما (ب.م) و(س.م) بأنهما بمجرد وصولهما إلى حيهما ، اعترض طريقهما 3 أشخاص قاموا بالاعتداء عليهما بالضرب وتهديدهما بالسكاكين ، وأخذوا هواتفهما النقالة وأموالا ومزقوا العجلات قبل الفرار. وبناء على المواصفات التي تم تقديمهما تمكنت مصالح الأمن من توقيف كل من (ر.ف) و(ع.ك) حيث تعرّف عليهما الضحيتان ليتم إيداعهما الحبس المؤقت بتهمة السرقة بالعنف والتهديد والتخريب العمدي لملك الغير، حيث أكدا خلال استجوابهما أن المدعو (س.م) المتهم الثالث هو شريكهما في القضية غير أنهما تراجعا يوم المحاكمة وأنكرا تعرّضهما للضحية، وعلى هذا الأساس  التمس وكيل الجمهورية لدى محكمة وهران عقابهما ب 5 سنوات سجنا نافذا و200 ألف د.ج مع إصدار أمر بإلقاء القبض في حق المتهم الفار.

حنان ل

 

تقيلد الرتب لـ  309 شرطيين وتكريم المتقاعدين

قامت أمس مديرية الأمن الولائي بوهران بتقليد الرتب ل 309شرطيين تمت ترقيتهم إلى مراتب أعلى في حفل أقيم على شرف الحاضرين من السلطات المحلية و العسكرية وكذا المجتمع المدني  .وذلك بمناسبة الذكرى  ال 53لعيد الشرطة إلى جانب تكريم متقاعدي سلك الشرطة وكذا أبنائهم المتفوقين في شهادة البكالوريا .حيث انطلقت العملية تقليد الرتب بعد قراءة كلمة وزير الداخلية والجماعات المحلية وكذا كلمة المدير العام للأمن الوطني اللواء عبد الغني الهامل والتي أشاد من خلالها  بمجهدوت أفراد الشرطة في تامين المواطنين وفي توفير أقصى درجة اليقظة ..بعدها تم تقليد الرتب الى 10ملازمين الأولي و281ملازما إلى محافظ شرطة وترقية 16مفتشا إلى مفتش رئيسي إضافة إلى  تكريم 32ناجحا في شهادة البكالوريا من أبناء سلك الشرطة وعدد من المتقاعدين من جهته قال مراقب الشرطة رئيس امن ولاية وهران نواصري صالح  في تصريح للتحرير ان عملية التحويلات الدائمة التي دأبت عليها المديرية العامة للأمن الوطني أعطت ثمارها فيما يخص تعزيز مقر أمن الدوائر والأمن الحضري بعناصر جد فعالة في مكافحة الجريمة وإحباط مخططات جميع الشبكات الإجرامية وجماعات الأشرار من العصابات النصوصية .معربا أن سياسته في مجال توفير تغطية أمنية عالية بالولاية ترتكز على تفعيل حزام أمني دقيق ومتجانس بين جميع مراكز الأمن الحضري وامن الدوائر .معلنا عن استفادة وهران قريبا من وحدة جوية بمطار السانيا الدولي  لمكافحة جميع إشكال الإجرام وتنظيم وضبط حركة المرور وكذا تدخل في التظاهرات الرياضية وكذا المظاهرات والاحتجاجات .والتي سيتم تدشينها بعد أيام من قبل المدير العام للأمن الوطني في زيارته لوهران.
س-شهيناز

توزيع 300 سكن   اجتماعي  يثير غضب سكان الكرمة 

 

 

يثير هذه الأيام تأخر توزيع مشروع  300 سكن  بصيغة  العمومي  الاجتماعي التي  شددت  السلطات  المحلية  على توزيعها خلال  شهر  جوان المنقضي   الكثير من  الجدل  وسط  سخط  واستياء  طالبي  السكن  ببلدية  الكرمة  الذين  ناشدوا  البلدية  والوصاية بضرورة  الإفراج عن  العملية   أو تعليق القوائم،   في  حين  أكد  منتخب  بالمجلس  الشعبي  البلدي بالكرمة للتحرير  أن المشروع  السكني  الذي   ينتظره  السكان  منذ  سنوات  بعيدة لا يمكنه  ان  يغطي   كل   الطلبات  المتهاطلة  على  البلدية  والمقدرة  ب 5 آلاف  ملف  ما سيفتح  حسب  مسؤولي  البلدية  مشاكل عديدة      بعد  انتظار دام 14 سنة دون  أن  تسجل   البلدية  أية   عملية توزيع .  وفي  هذا  المضمار فإن بلدية الكرمة تعاني  من ارتفاع عدد طلبات السكن بمختلف الصيغ التي تعدت 8 آلاف طلب  من بينها 5 آلاف طلب فيما يخص سكنات بصيغة العمومي الايجاري و 1000 طلب سكن بصيغة الترقوي المدعم “ألبيا “، و 1000 طلب فيما يخص المقيمين بالقصديري  الذي بات يحاصر البلدية منذ سنوات بعد استيلاء العديد من المواطنين من داخل وخارج البلدية على قطع أرضية ظلت لسنوات مهجورة .ما زاد في عدد طلبات السكن التي تفوق اليوم بالبلدية عن 8آلاف طلب .

س-شهيناز 

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق