أخبار الجنوبحوارات

رئيس القسم الإقليمي للتجارة بتقرت محمد بن دلالي يصرح للتحرير

وفرة المواد الاستهلاكية واستقرار الأسعار وراء عدولنا عن فتح الفضاء التجاري بتقرت

 11048743_893727790663215_2596457689671325099_n

مع حلول شهر رمضان من كل عام يتخوف المواطن من ندرة المواد الغذائية ذات الاستهلاك الواسع بالإضافة إلى المضاربة في الأسعار التي يستغلها بعض التجار مما  يؤدي إلى إلهاب جيوب المواطنين  وانهيار قدرتهم الشرائية .ومن اجل ذلك تسهر وزارة التجارة على تكثيف نشاطها خلال الشهر الفضيل من اجل قطع الطريق أمام تلك الممارسات  غير الشرعية و هو ما وقفت عليه جريدة التحرير من خلال زيارتنا لمقر القسم الإقليمي للتجارة بتقرت  حيث التقينا برئيسه   السيد بن دلالي محمد وكان لنا معه الحوار التالي

التحرير  :      رمضان كريم تقبل الله صيامكم وقيامكم وصالح أعمالكم.

بن دلالي :  رمضان كريم لكم انتم أيضا كل عام و انتم و الأمة الإسلامية بخير.

التحرير :  على غرار نشاطكم السنوي المعتاد  هل هنالك برنامج عمل خاص بالشهر الفضيل ؟

بن دلالي :  بالتأكيد و ذلك بأوامر من مديرية  التجارة بالولاية في مراسلة رسمية

التحرير : وما هو  مضمونها ؟

بن دلالي  : المراسلة تهدف بصفة عامة إلى ضرورة  تكثيف  عملية مراقبة الممارسات التجارية  و كذا نوعية السلع و المواد الغذائية  الموجهة للاستهلاك  بالإضافة إلى مراقبة  أسعار المواد الغذائية  المدعمة من طرف الدولة كل هذا من اجل الحفاظ على القدرة الشرائية للمواطن و حماية المستهلك من التسممات الغذائية .

التحرير:   و ماذا تشمل عملية المراقبة بالتفصيل ؟

بن دلالي  :  المراقبة تخص كل الممارسات و الأنشطة التجارية  كالمطاعم الجماعية المقاهي  مقاهي الانترنيت  محلات و مخازن  المواد الغذائية بجميع أصنافها, محلات الحلويات و المرطبات ,المخابز,  الحلويات الشرقية ,المذابح ,المسالخ  , القصابة   نشاطات الجمعيات الخيرية (مطاعم إفطار الصائم) أسواق الجملة للخضر و الفواكه بالإضافة إلى عملية مراقبة النوعية و قمع الغش وتشمل حالة و أسعار و نوعية السلع الموجهة للاستهلاك البشري وبالأخص المواد المدعمة من طرف الدولة , كالحليب الأكياس, الزيت ,السميد ,الطحين و السكر.    .

التحرير  : بمناسبة الحديث عن البرنامج الخاص بشهر رمضان ماهي الإمكانيات المادية و البشرية المخصصة لتنفيذ هذا البرنامج?

بن دلالي :   لقد سخرت المفتشية  إمكانيات مادية و بشرية هامة تتمثل في تجنيد 18 فرقة  متخصصة  في مراقبة الأسعار و الجودة تغطى إقليم  تقرت الكبرى بجميع دوائرها وتشمل :تقرت , المقارين ,تماسين و الطيبات.وقد جهزت هذه الفرق بكل الوسائل و المستلزمات التي يحتاجه أعوان المراقبة و تتمثل في حقائب مراقبة تحتوي على أجهزة لمراقبة درجة الحرارة البرودة و الحموضة .بالإضافة إلى أجهزة خاصة بمراقبة الجودة و النوعية من اجل مراقبة  ظروف التخزين, النقل , شروط النظافة ,التبريد, حالة المواد الاستهلاكية و نهاية صلاحياتها.

التحرير :  و كيف تتم عملية مراقبة المواد أو العينات ?

بن دلالي  : العملية تتم بطريقتين الأولى عن طريق المعاينة و الاختبار  الفوري أي في عين المكان باستخدام الوسائل الخاصة  و إظهار النتائج  مباشرة .وكمثال على ذلك  قياس درجة برودة اللحوم عن طريق المحرار أو معرفة درجة حموضة الزيت الخاص بصناعة الحلويات الشرقية .أما الطريقة الثانية فتتم عن طريق إرسال العينات إلى المخبر الجهوي لمراقبة الجودة و الرزم بور قلة. و طلب نتائج الفحص و التحاليل عن طريق تقارير رسمية.

التحرير : وفي حالة تسجيل مخالفات من طرف الممارسين التجاريين  ما هي الإجراءات المتخذة ?

بن دلالي  :   الإجراءات المتخذة تتباين حسب نوعية  المخالفة و هي في مجملها تختلف بين  اقتراح الغلق الإداري    التشميع  أو تحرير غرامات مالية

التحرير    :    و كيف يتم تسديد الغرامات المالية  ؟

بن دلالي احمد: بالنسبة لغرامة الصلح و التي يقر بموجبها الممارس للنشاط التجاري بارتكابه للمخالفة فإنها تدفع على شكل غرامة مالية لصالح خزينة المفتشية أما في حالة عدم الاعتراف أو الاعتراض فان الإجراءات تتم عن طريق الجهات القضائية المخولة قانونا.

التحرير   :   وماذا عن توقيت عمل فرق المراقبة خلال شهر رمضان؟

بن دلالي  :  بالنسبة لتوقيت عمل الأعوان فقد قسم  إلى 3 فترات .الفترة الصباحية من الثامنة صباحا إلى غاية الواحدة زوالا  الفترة المسائية و تبدأ من بعد صلاة العصر إلى موعد حلول صلاة المغرب و الفترة الثالثة تبدأ من بعد صلاة التراويح إلى غاية منتصف الليل على مدار الأسبوع و طيلة أيام رمضان.

التحرير   :   ما هي الصعوبات التي تواجهونها لدى مؤسستكم ماديا و بشريا ?

بن دلالي  :   الحمد لله فرقنا تعمل بأريحية تامة و ّذلك بفضل عملية التوظيف التي باشرتها مديرية التجارة مؤخرا و التي أمدتنا بالعدد الكافي  من العنصر البشري مما يجعل أعواننا ينجزون مهامهم بسلاسة تامة بالإضافة إلى تزويدنا بسيارتين جديدتين لصالح أعوان المراقبة مما يسهل عملية تنقلهم بحرية تامة.حيث و صلنا إلى تسخير فرقتين بدل فرقة واحدة  لمراقبة رواق تجاري واحد.

التحرير :   و ماذا عن تدخلات فرق المراقبة خلال النصف الأول من شهر رمضان بالأرقام ؟

بن دلالي   :  بالنسبة للأرقام لسنا الجهة المخول لها قانونا بالتصريح بالأرقام أو الإحصائيات لكننا في نفس الوقت نؤكد أن عدد التدخلات التي قامت بها فرقنا كان معتبرا و ساهم  إلى حد كبير في الحد من الممارسات التجارية غير الشرعية  و المحافظة على جودة ما يعرض للمستهلك في مختلف الأسواق و المحلات التجارية.

التحرير  :   وردتنا أخبار عن فتح فضاء تجاري خلال شهر رمضان لمدى لم يرفيه المشروع النور بعد ?

بن دلالي    : مشروع الفضاء التجاري كان مقررا فتحه من اجل القضاء على الاحتكار و المضاربة في الأسعار لكن الحمد لله لقد عرفت أسعار المواد الاستهلاكية  استقرارا ملحوظا كما لاحظنا وفرة المواد الغذائية واسعة الاستهلاك مما جعلنا  نتراجع عن فكرة فتح الفضاء التجاري .

التحرير : كلمة أخيرة سيدي المدير.

بن دلالي   :  لقد عرفت أسعار المواد الغذائية استقرارا ملحوظا خلال النصف الأول من شهر رمضان و ذلك بفضل عدة  عوامل من بينها غياب المضاربة في الأسعار و احتكار السلع و المنتجات بالإضافة إلى العمل الجبار الذي قامت به فرقنا التي عملت في ظروف حسنة ساعدها في ذلك وفرة العنصر التقني والبشري و الذي بفضله  استطاعت ضمان تغطية شاملة في الزمان و المكان.

حاوره  رضا بن سميرة

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق