مجتمع

انفصال الوالدين يرفع خطر الأمراض النفسجسدية لدى المراهقين

11204951_769979476455541_1192275666072794578_n

 

قالت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين إن انفصال الوالدين يرفع خطر الإصابة بالأمراض النفسجسدية لدى المراهقين، وذلك استناداً إلى دراسة سويدية حديثة.

وقامت الدراسة على جمع وتحليل بيانات لما يقرب من 150 ألفاً من الشباب السويديين، والذين تتراوح أعمارهم من 12 إلى 15 سنة.

وتوصلت نتائج الدراسة إلى أن أبناء الوالدين المنفصلين أكثر عُرضة للإصابة بالأمراض النفسجسدية مقارنة بأقرانهم، الذين يتمتعون بالاستقرار الأسري.

والأمراض النفسجسدية هي أمراض عضوية ناجمة عن التعرض لمشاكل نفسية، مثل الصداع وآلام البطن وصعوبات النوم ونقص التركيز وفقدان الشهية والشعور بالتوتر والحزن.

وأظهرت الدراسة أيضاً أن الأطفال، الذين تسود بين والديهم علاقة طيبة بعد الانفصال من حيث الاتفاق على مواعيد الرؤية، أقل عُرضة للإصابة بالأمراض النفسجسدية مقارنة بالأطفال، الذين تكون العلاقة بين والديهم متوترة بعد الانفصال.

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق