B الواجهة

تنديد إسلاميي الجزائري بإعدام مرسي

مرسي

في بيانات شديدة اللهجة

النهضة دعت الدبلوماسية الجزائرية لاستعمال ثقلها لوقف -ما سمتها- بالمهزلة التاريخية

– جمعية العلماء المسلمين، حذرت  من الاستمرار في سياسة الحل الأمني

تلقى اسلاميو الجزائر  قرارات القضاء المصري بمزيج من الاستياء والدهشة على حد  سواء  اما الجانب السياسي  المتمثل في صورة الأحزاب خاصة الإسلامية، فقد انتقدوا الحكم واعتبروه مجحفا وظالما لأقصى الأبعاد .
اما ردة فعل نواب من البرلمان، لما  تحدث باسمهم نائب “جبهة العدالة والتنمية” حسن لعريبي، من خلال بيان شديد اللهجة أعلن فيه عن تشكيل “تكتل برلماني ضد ما أسموه “الحكم الفاشي الانقلابي بمصر”، ودعا البرلمانيون الجزائريون نظراءهم العرب إلى الانضمام للتكتل وتمثيل كل الشعوب العربية الرافضة للحكم بالإعدام  على مرسي وأحكام  المؤبد بحق إفراد الإخوان
وحذرت جمعية العلماء المسلمين، في بيان لها أمس، من الاستمرار في سياسة الحل الأمني للوضع المتفجر في مصر والناجم عن سياسة التخوين والتهميش والإقصاء”، وقال بيان الجمعية إنه “ما زاد في خطورة الوضع أحكام الإعدام بالجملة على المخالفين في الرأي من رموز علماء هذه الأمة ومفكريها، وعلى رأسهم الشيخ يوسف القرضاوي. وهذا الأمر لا يخدم الاستقرار في مصر، بل يدفع إلى مزيد من الاحتقان الذي يؤدي إلى انفجار الوضع، ما ينعكس سلبا ليس على مصر فقط وإنما على كامل المنطقة”. وناشدت الجمعية  المجتمع  المدني وكل الناشطين الحقوقيين  للسعي الحثيث للتراجع على هذه الأحكام و أصبح للشارع الجزائري مواقف خاصة جدا مما يحدث بمصر،  فقد الهبت تلك التطورات السريعة بمصر الجزائريين . كل التوترات التي حدثت بين الشعبين المصري والجزائري  حينما شهدت العلاقات بين البلدين أعلى درجات التوتر وتتناقل شبكات التواصل الاجتماعي، حاليا، تعليقات متعاطفة مع الرئيس المعزول الذي يرى فيه الشعب الجزائري انسانا مثله مثل اي انسان قابل للخطأ ويستحق كغيره من الناس العفو او التخفيف في الحكم
من جهتها، أدانت حركة  “النهضة”، امس الحكم الصادر بحق الرئيس مرسي، وقالت في بيان لها: “تلقت الحركة بدهشة وإدانة كبيرة بما قام به النظام الدموي العسكري المصري باستصدار أحكام جائرة في حق ممثلي الشعب المصري الرئيس الشرعي، الدكتور محمد مرسي، رفقة قيادات سياسية”.ودعت النهضة” أخيرا ، السلطات إلى “الوقوف بحزم أمام هذه الأحكام الجائرة، واتخاذ موقف واضح إزاء النظام المصري واستعمال ثقل الدبلوماسية الجزائرية لوقف هذه المهزلة التاريخية التي لا يمكن السكوت عنها.

لمياء سمارة 

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق