D أخبار اليوم

عريبي يدعو وزير الداخلية بالتدخل لمحاسبة المسؤولين

عريبي

عن ندرة شهادة الحالة العائلية في البلديات

دعا عضو لجنة الدفاع الوطني والنائب البرلماني لجبهة العدالة والتنمية حسن عريبي، من وزير الداخلية والجماعات المحلية بضرورة التدخل لتغطية النقص الحاصل في وثيقة الشهادة العائلية للحالة المدنية عبر العديد من الولايات، ومحاسبة المسؤولين عنها.

وأبدى حسن عريبي في سؤال وجهه إلى وزير الداخلية والجماعات المحلية عن استغرابه من النقص الفادح حول هذه الوثيقة، على الرغم من أن الوزير وعد في كثير من المارات بإصلاح الإدارات والقضاء على البيروقراطية، ومن وراء هذا النقص .

وأكد عريبي في ذات السياق بان المواطن يعانون كثيرا نتيجة نقص الشهادة بقوله” عبر عدد كبير من بلديات الوطن حيث أن عددا من المواطنين إتصلوا بي من أكثر من ولاية وأبلغوني عن الصعوبات التي يتلقونها أثناء استخراجهم تلك الوثيقة لحاجتهم لها بسبب ندرتها في شبابيك البلديات ، خاصة وأنها وثيقة هامة ومطلوبة في كل وقت لدى عدد من الإدارات والهيئات ، ويتفاجأ كل من يريد استخراج هذه الشهادة بندرتها وفي بعض الأحيان بانعدامها ويتم تبليغهم على أن المشكلة تتحملها مصالح وزارة الداخلية والجماعات المحلية التي لم تزود منذ حوالي شهر الولايات بهذه الوثيقة لكي يتم توزيعها على مصالح الحالة المدنية بالبلديات ، بل إن عددا من المواطنين وصل بهم الأمر إلى حد قطع مسافات طويلة بإتجاه ولايات أخرى للحصول عليها ومنهم من أقتنى تلك الوثيقة مقابل الدفع المادي، وهو الأمر الذي يعتبر مرفوضا وغير مقبول إطلاقا لأن الأمر يتعلق بوثيقة رسمية صادرة عن الدولة ، فبعد إيجاد حلول لمشكلة استخراج جواز السفر بعد أن كان يقضي كل من يطلبه شهورا طويلة لكي يستلمه ، هاهي الآن تطفو على السطح مشكلة بسيطة لكنها في الوقت نفسه معقدة والمتعلقة بندرة وثيقة الشهادة العائلية للحالة المدنية باللغة العربية”.

وطالب في الأخير من الوزير  اخذ كل التدابير اللازمة في أقرب وقت، وإيجاد حلولا جذرية حتى لا يتم السماع  مستقبلا بندرة الوثائق الرسمية ، وأن تكشف كذلك عن الجهة التي تتحمل مسؤولية الندرة سواء في هذه الوثيقة أو في وثائق أخرى .

سعاد نحال

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق