وطني

قرية عين الصفا : بعيدة عن اهتمامات المسئولين المحليين

رغم أنها كانت قلعة من قلاع ثورة التحرير

             قرية عين الصفا :

             بعيدة عن اهتمامات المسئولين المحليين

 17759_1478984742392188_4852164495199022911_n

تعيش قرية عين الصفا التابعة إدرايا لدائرة سيدي الجلالي جنوب ولاية تلمسان حالة من التخلف التنموي جراء الركود والجمود الذي طال أمده على مستوى المشاريع التنموية بها, بحيث أن المنطقة حوّلها غياب الاهتمام بها إلى قرية نائية بامتياز إذ يشتكي السكان من غياب عدة متطلبات تعتبر من الضروريات الأساسية في حياتهم اليومية جعلتهم يتذمّرون ويناشدون الجهات لحل مشاكلهم العالقة، لذا يُطالب القاطنون من الجهات المعنية ضرورة التدخل العاجل وإعادة الاعتبار لهذه القرية التي لا تزال خارج اهتمام المسئولين, رغم أنها كانت من قلعة من قفلاع حزب جبهة التحرير الوطني.

 وهاهي اليوم عرضة للإقصاء والتهميش ومن جملة المشاكل التي طرحها السكان النقص الواضح في أدنى الضروريات حيث يُعانون ظروفا حياتية صعبة حوّلت يومياتهم إلى جحيم حقيقي لا يُطاق، وما زاد من معاناتهم الفقر والبطالة والتهميش، حيث تشكو القرية جملة من المشاكل التي أثرت سلبا على السير الطبيعي للحياة الاجتماعية للسكان الذين يفتقرون لفرص التنمية, لاسيما وأن يومياتهم صعبة أكثر منها عادية وتخلو من مظاهر التحضر كما تنعدم بالقرية المرافق الترفيهية التي من شأنها أن تمتص الكم الهائل من الشباب العاطل عن العمل، الذي ربط أحلامه بالحرقة، فالسكان أنهكتهم المصاريف الكثيرة وطلبات عائلاتهم التي لا يقوون على تلبيتها في حين لم يستطع السكان التخلص من القساوة الشديدة. فالأيام بالقرية صعبة خاصة أوقات البرد القارص والحرارة الشديدة,  إذ يطالب السكان بالتفاتة جادة من قبل السلطات لإخراجهم من دائرة التخلف وفد طرح السكان مشكلة انعدام الغاز الطبيعي وهو مشكل قديم يُعاد طرحه في كل مرة، بحيث يعيش سكان القرية معاناة كبيرة مع انعدام ضروريات الحياة التي تضمن العيش الكريم لعائلات لطالما طالبت بحقها التنموي، ويتصدر هذه المطالب انعدام الغاز الطبيعي الذي يبقى الهاجس الأكبر لهؤلاء في ظل معاناتهم مع قارورة غاز البوتان التي أرهقت كاهلهم المادي والمعنوي، بحيث يصل سعر القارورة الواحدة في عز فصل الشتاء إلى الـ250 دج، إضافة إلى عدم توفرها في القرية وهذا ما يضطر هؤلاء للتنقل إلى مقر البلدية من أجل الظفر بقارورة تسد حاجياتهم في الطهي والتدفئة، ما يشكّل خطرا عليهم، حيث تكون الطرق زلجة جراء تساقط الثلوج والصقيع نظرا لموقع المنطقة، وفي حديث لأحد سكان القرية، أكد بأن الأمر الذي يثير حفيظتهم هو أن القرية يمر عبرها أنبوب ضخم يموّن البلديات المجاورة ولكن قريتهم لم تستفد من هذا الأنبوب، وأضاف قائلا بأن هناك بعض المنازل يمر هذا الأنبوب على بعد أمتار قليلة عنها ولكن أهالي القرية لم ينتفعوا منه وفي هذا الصدد يُطالب السكان من السلطات المحلية التعجيل في ربط بيوتهم بغاز المدينة بغية رفع الغبن وفيما يخص الطرقات، فقد طالب سكان القرية من السلطات المحلية المعنية بضرورة التدخل العاجل من أجل التكفل بانشغالهم المتمثل في تهيئة طرقات القرية من خلال تعبيدها والتي تتواجد في وضعية مزرية وكارثية منذ سنوات طويلة، معبرين عن معاناتهم المتواصلة في فصل الشتاء، حيث تكثر الأوحال والبرك المائية والمستنقعات جراء انعدام قنوات الصرف بالمنطقة بالإضافة إلى الغبار المنبعث في فصل الصيف، هذه الوضعية صعّبت حياتهم ولاسيما تنقلاتهم، حيث أكد هؤلاء بأن الوضع على ما هو عليه بالرغم من عديد الشكاوى والمراسلات التي رفعوها إلى المصالح المعنية، كما طالبوا من السلطات المحلية بضرورة التدخل العاجل من أجل برمجة مشاريع تهيئة الطرقات التي تحوّلت إلى هاجس يؤرّق يومياتهم، وقالوا بأنهم في بعض الأحيان يصعب عليهم الخروج من القرية بسبب الوضعية الكارثية التي تتواجد فيها الطرقات وانعدام سبل أخرى للتنقل أو الخروج منها خاصة أثناء تساقط الأمطار, التي تؤدي إلى امتلاء الحفر بالمياه والأوحال، مما يصعّب على المارة السير عبرها كما يشتكي السكان من انعدام التغطية الصحية بالقرية، حيث أضحى الأمر يثير حفيظتهم واستياءهم، جراء ما يتكبّدون من ويلات المعاناة والتنقل تارة إلى العيادة المتعددة الخدمات المتواجدة بمقر البلدية أو نحو مصالح الاستعجالات الطبية بدائرة سبدو وقال بعض سكان القرية بأن قاعة العلاج المتواجدة بالقرية لا تلبي كل متطلبات المرضى وهذا ما أضحى ينعكس سلبا على حياتهم وحياة أبنائهم على حد سواء، بسبب ما قد يتعرّضون له من مخاطر محدقة أو حوادث مختلفة تستدعي التنقل الفوري لتلقي الفحوصات اللازمة، وطالبوا من جهة أخرى، من المسؤولين على قطاع الصحة بالولاية بضرورة توفير أطباء مختصين بالمركز الصحي لتفادي وقوع كوارث صحية إثر تعرّض السكان إلى حوادث مفاجئة، وأصبح بعضهم يفضلون تحمل عذاب الألم على المصاريف التي يتكبّدونها وراء التنقل إلى عاصمة الولاية لأخذ العلاج، وهذا ما أثار حفيظتهم واستياءهم من الوضع المزري الذي يعيشونه رغم عديد الشكاوى المقدمة إلى المصالح المعنية كما طالب بعض سكان القرية  من السلطات المحلية ضرورة التدخل وانتشالهم من المشاكل التي يتخبّطون فيها, والتي أثّرت سلبا على حياتهم بالمنطقة، ومن بين هذه المشاكل الكثيرة التي يعاني منها سكان القرية، مشكل السكن الذي يشتكي منه الكثيرون من أهل القرية، حيث قالوا بأن قائمة طالبي دعم البناء الريفي تزداد في كل سنة مع زيادة نسبة السكان بالقرية، ولكن البلدية لا تلبي كل هذه المطالب، وعن هذا المشكل طالب العديد منهم إضافة حصص أخرى لسكان القرية قصد استفادة عدد أكبر من السكان المحرومين من البناء الريفي ويشتكي أيضا سكان القرية من انعدام الإنارة العمومية في شوارع القرية، الأمر الذي جعلهم يعيشون عزلة حقيقية في كل المناطق والشوارع بالقرية جراء انعدام الأعمدة الكهربائية، وطالبوا من سلطات البلدية تسجيل مشاريع لتوفير الإنارة العمومية بشوارع القرية قصد تفادي المشاكل الناجمة عن الظلام الدامس في معظم مناطق القرى, مشكلة أخرى يُعاني منها شباب القرية وهي غياب فرص العمل، إذ أن ظاهرة البطالة تفشّت بشكل واسع في صفوفهم، فبلديتهم تفتقر لكل أنواع الاستثمار، ولأجل الحصول على لقمة العيش يمارس البعض منهم المهن الحرة كالعمل في ورشات البناء، والبعض الآخر يمتهنون الفلاحة ويستغلون فرص الشغل الموسمي، كما عبّر شباب القرية عن قلقهم الشديد تجاه مستقبلهم، الذي خيّم عليه نوع من الضبابية والغموض، نتيجة غياب فرص عمل حقيقية في القرية خاصة الجامعيين منهم، الذين تحصّلوا على شهادات عليا في تخصصات مختلفة في كبريات الجامعات في الوطن ولكن بعد الانتهاء من الدراسة وجدوا أنفسهم يعودون إلى حياة الفقر في قريتهم النائية التي لا يوجد فيها أدنى فرصة للعمل, حتى في ميادين أخرى غير تخصصاتهم، وعن هذا المشكل الذي طال عمره طالبوا من السلطات المعنية ومن المجلس الشعبي البلدي وعلى رأسهم المير توفير فرص عمل لائقة للشباب البطال بالقرية، ومن بين المطالب الأخرى التي يطالب بها شباب القرية بناء ملعب كبير لكرة القدم يصلح للعب، وفي هذا الصدد، عبر سكان القرية من الفئة الشبابية عن أسفهم من النقص الملحوظ في المرافق والهياكل الشبابية، الثقافية والترفيهية المجهزة التي من شأنها استقطاب المواهب الشابة في ظل غياب فرص العمل بالمنطقة، حيث أضحى هذا النقص الحاد في المرافق الترفيهية يؤثر عليهم وينغص حياتهم، أما عن المشهد الثقافي والمرافق الثقافية والهياكل التابعة لها فحدّث ولا حرج، إذ يشتكي شباب القرية تهميشا كبيرا من طرف السلطات، فلا وجود لدار شباب ولا ملعب، حيث يحتم عليهم التنقل إلى الحقول والمزارع غير المحروثة بحثا عن أوقات للرفاهية، في حين يزاول شباب المدن كل الرياضات في أماكنها المخصصة لكل رياضة، وهذا ما اعتبره هؤلاء تهميشا وحقرة من طرف المسئولين المعنيين جراء ما يعانيه شباب القرية، ويُطالب هؤلاء كلا من السلطات البلدية ومديرية الشباب والرياضة إدراج مشاريع يستفيدون منها وفي الأخير طالب سكان قرية عين الصفا التي تعتبر قلعة من قلاع حزب جبهة التحرير الوطني من السلطات الولائية ضرورة النظر الجاد إلى مشاكلهم الكبيرة عن طريق تخصيص مشاريع إنمائية هادفة تنتشلهم من الوضعية الصعبة التي يعشونها والتي انعكست سلبا على حياتهم .

 ع جرفاوي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق