ناس التحرير

غياب المراقبة بمغنية وراء تنامي النشاط الفوضوي

مغنية تلمسان
مغنية تلمسان

     انتـقـد الأمين الولائي للاتحاد العام للفلاحين الأحرار الجزائريين لولاية تلمسان مؤخراً، التنامي الكبير لظاهرة التجارة الفوضوية بمدينة مغنية سواء تعلق الأمر بالأسواق الأسبوعية التي خرجت عن إطارها القانوني أمام غياب آليات المراقبة الصارمة من قبل الجهات المختصة أو بالنشاط التجاري الطفيلي من خلال تجارة الأرصفة التي تجاوزت – حسب المسؤول- حدود المعقول وسط فوضى عارمة حوّلت أرصفة الشوارع إلى ”بازارات” حقيقية أثرت بشكل سلبي على النشاط التجاري للتجار الشرعيين أصحاب المحلات.

     وما زاد  الطين  بلة – حسب ذات المتحدّث – سلبية المصالح المختصة التي يتعيّن عليها محاربة الظاهرة لكون أن المتضرر الأول هم أصحاب السجلات التجارية الذين يعيشون وباستمرار تحت رحمة مصالح الرقابة وقمع الغش بخلاف تجار الأرصفة كباعة الدجاج والأسماك الذين يعرضون بضاعتهم على الأرصفة وسط أشعة الشمس الحارقة ودون أدنى شروط المراقبة الصحية حسبما تنص عليه القوانين، كما تساءل عن سبب تباطىء البلدية فيما يخص إعادة فتح سوق الخضر والفواكه المتواجد بمحاذاة السوق المغطاة بوسط مدينة مغنية بعدما تم ترميمه، داعيا إلى الإسراع في فتح هذه الأخيرة ومنه تمكين عدد كبير من باعة الخضر والفواكه من ممارسة نشاطهم التجاري في ظروف صحية حسب المواصفات التي يتطلبها هذا النوع من النشاط.عبد الرحيم

 

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق