B الواجهة

بينهم “أمير ” جند الخلافة عثمان العاصمي الجيش يقضي على 25 إرهابيا في البويرة

الجيش الوطني الشعبي

 

–         استرجاع كميات معتبرة من الأسلحة

ارتفعت  حصيلة  العملية النوعية التي  تقوم بها وحدات الجيش الوطني الشعبي في ولاية البويرة  منذ أكثر من 24 ساعة  ،بعد أن تم القضاء على ثلاثة عناصر أخرى في  كمين محكم  بغابة فركيوة  لتصل  الحصيلة الى 25 إرهابيا تم تصفيتهم  في الساعات الأخيرة في ولاية البويرة ،وهي اكبر عملية لوحدات الجيش منذ عدة سنوات، لاسيما هذه السنة أين أبرزت قوتها  وبسطت سيطرتها على فلول الجماعات الإرهابية الناشطة خصوصا في منطقة القبائل.

وحسب مصادرلها صلة بالموضوع أورد الخبر للتحرير فان العملية تمت في حدود الساعة التاسعة صباحا عل خلفية عملية التمشيط التي تتواصل في المرتفعات الغابية لولاية البويرة  والتي تقودها  قيادات  إقليم الناحية العسكرية الأولى وعلى رأسهم اللواء  نورالدين حداد الذي يشرف شخصيا على هذه العملية العسكرية التي تم تجنيد لها إلى حد الساعة 3 آلاف جندي ودركي، وهذا في محاولة لتضييق الخناق على بقايا الجماعات الإرهابية المنضوية تحت لواء  تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي والدولة الإسلامية المعروف إعلاميا  بتنظيم داعش  ، وقالت نفس المصادر أن وحدات الجيش ترصدت تحركات  الارهابين الثلاثة الذين حاولوا الفرار نحو وجهة مجهولة ، غير ان  الجنود تفطنوا للأمر ونصبوا كمينا اسفر عن  القضاء عليهم واسترجاع 3 رشاشات نارية من نوع كلاشيكوف، وكمية معتبرة من الذخيرة الحية فضلا عن  مجموعة من الهواتف النقالة وشرائح الهاتف المحمول ووثائق مزورة ، تم العثور عليها في إحدى المخابئ التي تم تدميرها في الساعات الاخيرة ، ليتم تحويل جثامينهم الى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى محمد بوضياف بعاصمة الولاية، اين تتواجد اغلب جثث الارهابين المقضي عليهم في الساعات الأخيرة والبالغ عددهم 22 عنصرا ، قصد تحديد هويتهم  التي لاتزال مجهولة إلى حد الساعة بالرغم من تسرب معلومات غير رسمية عن  سقوط قيادي بارز في العملية، وهو امير كتيبة الأنصار فضلا عن المكلف بالإعلام الجديد في التنظيم  الإرهابي القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، لكن تبقي هذه المعلومات غير رسمية  وسنتأكد منها لاحقا.  هذا في الوقت تواصل وحدات الجيش الوطني الشعبي عملها  العسكري بطريقة ايجابية ،وهذا من خلال القصف المكثف الذي تشهده المرتفعات الغابية  الحدودية بين ولايات  البويرة  ، بومرداس ، برج بوعريريج، والمدية  على التوالي ، حيث تم  تقسيم  الجنود على مجموعات ،وهذا بدعم  لوجستيكي كبير في محاولة  للقضاء على فلول الجماعات الإرهابية المتبقية في  الولايات المذكورة  سالفا . تجدر الإشارة أن ولاية البويرة شهدت في الآونة الأخيرة،  تحركات إرهابية جديدة، أدت إلى تسجيل بعض  العمليات الإجرامية الاستعراضية، والتي كان الرد عليها قويا من طرف وحدات الجيش، التي تمكنت منذ بداية السنة من القضاء على أكثر من 10 ارهابين في هذه الولاية، فقط التي تعد جزءا هاما من مثلت الموت  المعروف،  بأنه من أهم القواعد الخلفية لتنظيم القاعدة . 

هادي أيت جودي

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق