B الواجهة

الأمن والاقتصاد في أجندة رئيس الحكومة التونسية للجزائر

تونس

يزورها نهاية هذا الأسبوع

يقوم رئيس الحكومة التونسية، حبيب الصيد، نهاية هذا الاسبوع بأول زيارة خارجية منذ تعيينه الى الجزائر كما عهدت التقاليد الدبلوماسية بين البلدين.

و كشف مصدر دبلوماسي جزائري ان هذه الزيارة سترتكز على تعزيز التعاون بين البلدين، وخاصة في  مجال الامن و معالجة المسالة الليبية، في سياق جهود دول الجوار لحلحلة الازمة وتقريب وجهات النظر بين الأطراف الليبية، خصوصا وان البلدين احتضنا جوانب من مسارات الحوار التي تقودها هيئة الأمم المتحدة.

ومنذ الاعتداء الارهابي الذي راح ضحيته 15 جنديا تونسيا في جبل الشعانبي الحدودي مع الجزائر في يوليو 2014 اتفق  البلدان على تكثيف التعاون الأمني بينهما في مجال مكافحة الإرهاب وتدريب رجال الشرطة التونسيين.

وستحمل ايضا اجندة الصيد رؤية شاملة لتحقيق نهضة اقتصادية تساهم في تجفيف منابع الإرهاب عن طريق تعزيز التعاون في المناطق الحدودية بفتح مجال التبادل التجاري والتعاون بين مسؤولي الولايات الحدودية.

وطلب الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي خلال زيارته الاخيرة من السلطات الجزائرية المساعدة بمعدات عسكرية.

وبعد زيارته الجزائر سوف يتجه الى المملكة العربية السعودية بحثا عن المساعدة الاقتصادية والمالية.

وبالموازاة أعلنت وزارة الدفاع التونسية عن كشفها لأكثر من 60 مخيماً لعناصر إرهابية متمركزة في الجبال والمرتفعات غرب البلاد وعند الحدود مع الجزائر.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع بلحسن الوسلاتي في مؤتمر صحافي  يوم السبت “إن الوحدات العسكرية كشفت عن 61 مخيماً لمجموعات إرهابية أغلبها في الجبال الواقعة بولاية القصرين، من بينها جبل السلوم والشعانبي وهو البؤرة الرئيسية التي تتمركز بها عناصر “كتيبة عقبة ابن نافع” قرب الحدود الجزائرية”.

وتقف الكتيبة خلف أغلب العمليات الإرهابية بتونس بما في ذلك الهجوم الذي استهدف متحف باردو في مارس (آذار) الماضي والذي أوقع 24 قتيلاً بينهم 21 سائحاً أجنبياً.

كما تقف خلف جل الهجمات التي تستهدف الجيش منذ تصاعد عمليات مكافحة الارهاب بعد أحداث الثورة عام 2011 والتي أوقعت العشرات من القتلى الجنود في هجمات مباغتة وكمائن وانفجارات لألغام.

وكشفت الوحدات العسكرية مخيمات أيضاً في جبال ورغة بالكاف وجندوبة شمال غرب تونس على الحدود مع الجزائر.

لؤي ي

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق