B الواجهة

سياسة النفي أو الوجه الآخر لجرائم الاستعمار

الإستعمار الفرنسي 1

“مانسيرون” و “ستورا” في شهادات حول  عقبات اعتراف فرنسا بأحداث 08 ماي 1945

كشف سليمان حاشي مدير المركز الوطني للبحوث ما قبل التاريخ في ندوة صحفية نشطها أمس عن الخطوط العريضة للملتقى الدولي حول “المجازر الاستعمارية” الذي سيفتتح اليوم الأربعاء بجامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية، و هو الملتقى الدولي الأول من نوعه الذي تتقاسمه جامعات من خارج الولاية،  و يشارك فيها أكاديميون من خارج الجزائر ( فلسطين، تونس، مصر، فرنسا ، تركيا و الولايات المتحدة الأمريكية)  لاسيما و الملتقى الدولي جاء لتسليط الضوء على المجازر الاستعمارية التي وقعت داخل و خارج الجزائر

      يأتي الملتقى الدولي تزامنا مع إحياء الذكرى الـ: 70 لوقائع مجزرة 08 ماي 1945 ، بالتنسيق مع كل من جامعة سطيف قالمة و بجاية، حيث سيكون الافتتاح من جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية  و يكون الاختتام بجامعة عبد الرحمن ميرة ولاية بجاية، يشارك فيه أكاديميون عرب و أجانب من فلسطين، تركيا ، تونس، فرنسا و الولايات المتحدة الأمريكية، و سيحضر الملتقى الدولي المؤرخ جيل مانسيرون و هو نائب رئيس الرابطة الفرنسية لحقوق ألإنسان، حيث سيدلي بشهادات حية حول عقبات فرنسا في اعترافها بأحداث 08 ماي 1945 ، و قد اعتبر هذه الأخير أن مجازر 08 ماي مهدت لاندلاع ثورة التحرير الجزائرية بقيادة جبهة التحرير الوطني، كما يستعرض في المحاضرة التي سيلقيها خلال الملتقى الدولي ردود السلطات الفرنسية العسكرية و السياسية و وسائل ألإعلام الفرنسية حول هذه المجازر و ما وقع في سطيف، و الأسباب التي دفعت بالسلطات الفرنسة لزومها الصمت و تكتمها عن هذه المجازر بل عدم الاعتراف بها إن صح القول، حتى سنة 2005 ، بدأت فيها بعض الصحف الفرنسية كشفاعن بعض الحقائق.

    كما سيلقي  المؤرخ الفرنسي بنيامين ستورا في الملتقى الدولي محاضرة بعنوان “ذكرى مجزرة” يسترجع فيها أحداثا كانت منسية لدى السلطات الفرنسية ، و كيف عادت هذه الأحداث الى السطح و أيقظت الضمير الجامعي و السياسي، و غيرهم من الباحثين الأجانب، أما الدول العربية سيكون للدكتور الأزهر الماجري من تونس حديث عن المقبرة الجزائرية بجزيرة سانت مرغريت، و سيكشف في محاضرته سياسة الأبعاد أو الوجه الآخر لجرائم الاستعمار، مع قراءة لمخطوط ” يوميات الكتيبة الثانية لمشاة أفريقيا لوزارة الحرب الفرنسية يعرضها كل من الدكتور إبراهيم مهديد و الدكتورة فطيمة راجي من جامعة وهران، أما ورقة الدكتورة حفصة العقاق  من جامعة وهران فهي تتناول مذبحة الأغواط تستعرض فيها جرائم الاستعمار في الصحراء،  ما يلاحظ  أن برنامج الملتقى الدولي طغى عليه الطابع ألأكاديمي، حيث غيب بشكل نهائي مجاهدون عايشوا هذه المجازر، و حسب الدكتور عبد الله بوخلخال عميد جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية فقد وجهت دعوات لمجاهدين من بجابة و سطيف و قالمة، كما تمت دعوة جمعية مشعل الشهيد و مؤسسة 08 ماي و جمعية 08 ماي بقالمة، كذلك عرض الشهادات الحية التي تم تسجيلها مؤخرا لمجاهدين  ، مع تنظيم مهرجان للفيلم الوثائقي حول المجازر الاستعمارية يعرض بقصر الثقافة مالك حداد ايام 08 و 09 ماي،  و هو للمخرج فاتح عيادي الذي سيعرض فيه  الاغتيالات الجماعية لمنطقة الظهرة و غير ذلك، و هذا على مدار 05 أيام كاملة.

علجية عيش

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق