Eأخبار الساعة

وزير الطاقة : آخر نقل و تسليم الوقود سبب تذبذبَ تموين المحطات

وزير الطاقة و المناجم السيد يوسف يوسفي

أكد وزير الطاقة يوسف يوسفي  أمس   أن الاختلالات التي شهدها تموين محطات الوقود في الأشهر الأخيرة راجع إلى تأخر نقل و تسليم هذه المادة, بالرغم من وفرتها مما يفرض رفع قدرات التخزين.و صرح السيد يوسفي -خلال جلسة للأسئلة الشفوية بمجلس الأمة تتعلق باضطرابات تموين محطات الوقود عبر بعض مختلف مناطق الوطن- أن هذه الاضطرابات لا ترجع إلى ندرة الوقود بالنظر إلى استقرار الإنتاج و إنما إلى مشكل في النقل يرجع غالبا إلى إغلاق مؤقت للموانئ بسبب سوء الأحوال الجوية أو صعوبة النقل عبر الطرقات.و أضاف أن نقص قدرات التخزين الحالية لمراكز الشركة الوطنية لتوزيع وتسويق المواد البترولية (نفطال) ساهم في تفاقم هذه الوضعية مشيرا إلى أن هذه المخزونات لا تغطي سوى أسبوع واحد من احتياجات السوق الوطنية من الوقود.و في هذا الخصوص,  ذكر الوزير بأن قطاعه يعمل حاليا على تنفيذ جملة من المشاريع بهدف رفع قدرات التخزين لتصل إلى 30 يوما من حاجيات السوق في آفاق 2020.و يشمل هذا البرنامج  الذي خصصت له الحكومة قرابة 200 مليار دج  توسيع قدرات تخزين مراكز نفطال لإضافةإنجاز مراكز تخزين جديدة.كما سيتم تزويد المصافي الأربع الجديدة  التي سيتم الشروع في انجازها في غضون 2018-2019   بمراكز تخزين بطاقة 300.000 طن لكل واحد.و من شأن توسيع شبكة أنابيب نقل الوقود لنفطال  التي تمتد حاليا إلى مسافة أكثر من 1.000 كلم -يضيف السيد يوسفي- أن يساهم أيضا في تعويض النقل عبر الطرقات الذي يتطلب الكثير من الوقت و توفير آلاف الشاحنات التي تجوب مختلف مناطق الوطن.وعرفت السوق الوطنية مؤخرا اضطرابات في تموين محطات الوقود عبر بعض المناطق من الوطن  مما تسبب في خلق ضغط كبير على معظم المحطات زادت من حدته انتشار الإشاعة بشان وجود أزمة في وفرة الوقود  حسب “نفطال”.

ق ش

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق