ثقافة و أدب

فتاة العلم

قلم كتابة

سارت في طريق العلم بجدارة

وحازتــــــه بطريقـــة مختارة

كانت كالزهرة المتفتحـــــــة

عجز النحل على انتزاع رحيقها

تبدو كالخيمة الكبيرة من بعيد

وإن اقتربت أحسست بشعور وحيد

نسيانها للعلم كان صعبا جدا

لأنها رأت الطريق المراد

كان إقناعها محكمـــــا

بقراءة القرآن المتقــــن

قامت من الفجر… بقراءة وذكر

ودعاء وشكر… وصلاة بفكر

الإسلام كان حلقة من سلسلتها

والصدقة كانت من أعز أفعالها

القلم كان لا يزول عن يدها

حتى كأنه لسانها ولغتها

واتصفت بأخلاق الفضيلة

وأشرفت على تعليم القبيلة

وهبها الله نفسا مستقيمة

وحياة طاهرة سليمة

أم السعد كان اسمها

أسعدت الناس بعلمها

احفظها يا رب الأكوان

تدوم في تعليم تلك الأجيال

 

التلميذة: برغدة عائشة/ متوسطة ابن باديس تقرت

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق