B الواجهة

القيادي البارز في تحالف رئيس الوزراء الليبي الأسبق محمود جبريل لـ”التحرير” “ليبيا تحت مؤامرة من دول الجوار.. وليون كاذب”

ليبيا

وصف، القيادي البارز خالد بوزنين في حزب تحالف القوى الوطنية لرئيس الوزراء الليبي الأسبق محمود جبريل ، الحوارات التي يقودها مبعوث الأمم المتحدة في ليبيا، بيرناردينو ليون بـ”الكاذب” قائلا انه يغطي بنسب وارقام على جرائم فجر ليبيا.

وقال الناشط السياسي الليبي بوزنين في تصريح خاص لـ”التحرير” ان ليون يتحدث على نسب و أرقام خيالية يريد بها فقط التغطية على جرائم ميليشيات فجر ليبيا و بيان الامم المتحدة غير عادل فهو يتكلم عن إيقاف اطلاق النار ولم يتكلم على انتهاكات لحقوق الانسان داخل طرابلس والمثبتة بالفيديو والصور. وفق قولهوتابع القيادي البارز في حزب محمود جبريل الليبيرالي، “انا أرفض الحوار بهذا الشكل لأنه ضرب بأحقية الشارع الذي اختار الحوار و ﻻ أخفيكم سرا بان العيب هو ضعف أعضاء البرلمان لأنهم قبلوا الحوار مع اجسام ميتة كالمؤتمر الوطني واحيائه من جديد” على حد تعبيره.

واعتبر بوزنين ان “الحوار يخدم مصالح اناس فقدوا الشرعية وآخرين يريدون به كسب مواقف سياسية لهم”، وتابع ان ليبيا تحت مؤامرة دولية وحتى من دول الجوار ؟”.

وأعلن اول امس مبعوث الأمم المتحدة في ليبيا، بيرناردينو ليون ، أن طرفي الصراع في ليبيا (حكومة البرلمان المنعقد في طبرق، وحكومة المؤتمر الوطني للإنقاذ في طرابلس)، قد توافقا على نحو 80% من مسودة اقتراح الأمم المتحدة، المطروحة للنقاش في الجولة الرابعة من الحوار، الذي ترعاه الأخيرة في منتجع الصخيرات المغربي.

وأشار ليون إلى صعوبات في الميدان وتواصل القتال في عدد من مناطق البلاد؛ وفي العاصمة (طرابلس) هناك تقارير تتحدث عن أنشطة إرهابية متصاعدة من طرف تنظيم الدولة الإسلامية. وأضاف : “نعرف أن أعداء الحوار سيكونون أكثر نشاطاً في الأيام والأسابيع المقبلة، لهذا تصرّ الأمم المتحدة والمجتمع الدولي على المتابعة من أجل التوصل إلى اتفاق في الأيام المقبلة، وعلى الأطراف المتحاورة أن تبعث رسالة قوية لمن يريد تقويض المسار السياسي بتغليب الخيار المسلح في ليبيا”.

  كما أشار ليون إلى تحضير البعثة للقاء آخر يتعلق بالقبائل المشاركة في القتال، استكمالاً للقاءات الأحزاب التي استضافتها العاصمة الجزائرية قبل انطلاق جولة الحوار في الصخيرات.

لؤي ي

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق