أفلا تعقلون ?!

الربيع الأمازيغي الجزائري

نايت الصغير عمود

بقلم :نايت الصغير عبد الرزاق

بعد بضعة أيام فقط ستحل علينا الذكرى ال 35 لأول و أقوى حراك شعبي سلمي و الأكثرتأثيرا على وعي و فكر و مستقبل جزائر ما بعد الاستقلال , كل شيء بدأ بمنع السلطة لمحاضرة كان سيلقيها المرحوم مولود معمري في جامعة تيزي وزو في بداية ثمانينات القرن الماضي,  كان موضوعها اللغة و التاريخ الأمازيغي في زمن وصلت فيه الدولة الجزائرية إلىأقصىدرجات سياسة المسخ و التزييف للهوية الجزائرية في مشهد عجيب و سيريالي آخر حيث تحول الحديث عن تاريخ الجزائر تهمة و جريمة , لتتطور بعدها الأحداث إلى مظاهرات عارمة و اضطرابات في كل منطقة القبائل و العديد من جامعات الجزائر وصلت إلى العصيان المدني و إعلانحالة الطوارئأعقبتها عمليات قمع و سجن لأبرز قيادات و مناضلي الحركة الأمازيغية خاصة و الحقوقية على العموم , في هذه الفترة بدأ الربيع الجزائري الذي لم يكن أمازيغيا فقط , فالمطالبة بالاعتراف بالهوية و اللغة الأمازيغية لم يكن إلابندا بسيطا من جملة المطالب التي خرج لأجلها شباب مثقفون سلميون , مطالب كانت في أغلبها ذات روح وطنية حقوقية و ديمقراطية لكل الجزائريين كان لها تأثير كبير و بعيد المدىعلى فئات واسعة سلطة و شعبا , العديد من الجزائريين اكتشفوا في ذلك الوقت و لأول مرة مصطلحات مثل حقوق الإنسان و الديمقراطية و التعددية و حرية التعبير التي غيّبتها سلطة انسلخت عن شعبها و تاريخها .

ربيع الجزائر بدأ قبل 35 سنة و قاده شباب مناضل و مسالم و وطني مؤمن بقضيته و مفكرون و حقوقيون و لا علاقة له بربيع الأعراب , ربيعنا كان إنسانيا بكل أبعاده و لم (يُفت)بالقتل و الذبح و التفجير و لم يدع الأجانب لقصفوطنه ,فرغم التشويه و التخوين و القمع الذي تعرض له قادة الربيع الأمازيغي الجزائري إلا أنهم حافظوا على سلمية النضال و لم ينزلقوا نحو العنف , التاريخ وحده هو من سيعترف يوما بتأثير الربيع الأمازيغي على وعي الجزائريين جميعا و ربما سيأتي يوم و سنحتفل بالعشرين أفريل جميعا و نجعله يوما وطنيا للديمقراطية

n.s.abder@gmail.com

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق