D أخبار اليوم

فك لغز سرقة أكثر من 700 مليون راح ضحيتها تجار من الجنوب

العملات العملة الصعبة

المتورط الرابع توفي في حادث مرور قبل توقيفه و الخامس ما زال في حالة فرار 

تمكنت الضبطية القضائية بأمن دائرة العلمة من حل لغز عملية سرقة كانت قد قيدت ضد مجهولين منتصف شهر فيفري المنصرم، و شل نشاطات عصابة تتكون من 05 أفراد ملثمين،  و تحديد هوية عناصرها و عددهم 05، كانوا اعتادوا على تاجرين ينحدران من إحدى ولايات الجنوب الجزائري بواسطة سلاح كهربائي، و استولوا على مبلغا ماليا قدره 600 مليون سنتيــم، كان موجها لاقتناء آلات كهرومنزلية مختلفة، تم توقيف 03 منهم بعد ما تبين أن رابعهم توفي جراء حادث مرور مميت ، فيما يبقى المتورط الخامس في حالة فرار

     حيثيات القضية جاءت عقب إيداع شكوى تقدم بها الضحيتين ، تفيد أن ملثمين أقدموا على تهديدهما بواسطـة سلاح كهربائي أسود اللون كان يبدو وكأنه سلاح حقيقي ذو أعيرة نارية، وهـذا أثناء تواجدهم على متن شاحنة كبيرة الحجم بالحي ” التساهمي ” بمدينة العملة ولاية سطيف، ما جعل مصالح الأمن بالعلمة تستنفر جميع وحداتهـا الميدانية من أجل توقيف أفراد تلك العصابة دون العثور عليهم، أين فتح تحقيق معمق لكشف ملابسات القضية ، شكلت على إثرها خلية تتكون من إطارات و رتباء وأعوان متمرسين في المجال تابعين لفرقة الشرطة القضائية بأمن الدائرة والفرقة المتنقلة للشرطة القضائية بالعلمة، أوكلت لهم مهمة التحري بشأن هذا الفعل، و سمحت التحريات من اقتفاء أثر المتورطين، و بطرق احترافية تمكنت من استرجاع أداة الجريمة (المسدس الكهربائي) التي استعملت أثناء عملية السرقة إلى جانب جزء من الأموال التي سرقت قدرت بـ 169 مليون سنتيم مع حجز المركبة السياحية التي استعملت أثناء تنفيذ العمليــة والبحث لا يزال جاري من أجل توقيف خامس أفراد العصابة الذي لا يزال في حالة فرار، قدم الموقفون الثلاثة امام وكيل الجمهورية لدى محكمة العلمة و ال=ذي أمر بإيداعهم الحبس المؤقت عن تهمة تكوين جمعية أشرار و السرقة الموصوفة المقترنة بظرف الليل والتعدد مع استحضار مركبة لتسهيل الهروب وإستعمال سلاح ظاهر.

علجية عيش

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق