F الاخبار بالتفاصيل

وزيرة الثقافة الصحراوية خديجة حمدي للتحرير

الصحراء

من حقنا التميز  لأن مورثنا الثقافي ثري ومنظمة اليونسكو لم تلعب دورها  في القضية الصحراوية

أعطى  الوزير الأول الصحراوي عبد القادر طالب عمر، مساء  الثلاثاء  إشارة انطلاق فعاليات الندوة  الدولية للثقافة  بولاية السمارة ،والتي جاءت  هذه المرة  تحت شعار “الثقافة في خدمة  التحرير والتنمية”  إيمانا من  وزارة الثقافة والسلطات  الصحراوية ،بأن  الثقافة قادرة على تحقيق الكثير للقضية الصحراوية ، وهذا ما ذهبت إليه وزيرة الثقافة  السيدة خديجة حمدى التي كشفت  في  تصريح للتحرير، على هامش  هذه الفعاليات أن الثقافة بإمكانها المساهمة  في تحرير الوطن ، لأنها تربط جسورا مع دول ومنظمات تسمح بتقريب المسافات،  بالتقاليد  والعادات ،رغم  بعدها  جغرافيا وأضافت  المتحدثة، أن هذه الندوة  تهدف أساسا إلى تحريك الضمائر  النائمة  بخصوص القضية الصحراوية ،في إشارة منها إلى العديد من الدول الأوروبية  الأمريكية ،التي لا تزال  لا تعترف بالقضية الصحراوية  رغم  أن منظماتها  غير الحكومية  واقفة والى جانبها في  هذه المرحلة ،مثنية كثيرا على الوفود المشاركة ،خاصة  الوفد الجزائري أين حيت الجزائر شعبا وحكومة على وقوفها الدائم إزاء  هذه القضية العادلة  ،متمنية أن يكون الانتصار  من حليفهم  هذه السنة ، لتتحرر أكثر الثقافة الصحراوية  ،وتتوجه بالتالي إلى التميز التي تقول عنه الوزيرة ،انه حق مشروع  باعتبار أن التراث الثقافي  الصحراوي سواء المادي واللامادي غني وعريق،  وله امتدادات طويلة جد فاتحة  النار  بالمناسبة على  منظمة اليونسكو  ،مؤكدة أنها لم تلعب دورها في القضية الصحراوية ، برغم من تمتعها بكامل الصلاحيات،  والقوانين والمواثيق الدولية لتدخل في  النزاعات  القائمة بين البلدان ،في صورة النزاع المتواصل  مع المغرب في سبيل الاستقلال ،وتقرير المصير على حد تعبير الوزيرة.تجدر الإشارة أن أكثر من عشر دول تشارك في  هذه الندوة في صورة المكسيك ، اسبانيا ، نيجيريا ، الجزائر ،البرتغال ، السويد ، سويسرا  وغيرها .

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق