أفلا تعقلون ?!

بن غبريط في أول اختبار

نايت الصغير عمود

بقلم :نايت الصغير عبد الرزاق

يبدو أن المهلة و الهدنة التي طالت نوعا ما بين نقابات التربية و التعليم و الوزيرة بن غبريط قد وصلت الى نهايتها هذا الاسبوع بإعلان النقابات عن اضراب وطني لمدة يومين رغم السياسة الجديدة التي اتبعتها بن غبريط و التي تختلف اختلافا جذريا عن سابقها الذي كان معروفا بتصلبه و انفراده في قراراته , بن غبريط التي اتخذت من الحوار الهادئ و العلمي مع كل الشركاء في مجال التربية و التعليم طريقا و هدفا لتصل بهذا القطاع الى مرحلة الاستقرار أولا , لتتمكن فيما بعد من البدء في اصلاحاتها  و هي التي تعتبر من أفضل الباحثين و الاختصاصيين في هذا المجال ليس في الجزائر فقط بل حتى عالميا , بن غبريط ستبدأ ابتداء من هذا الأسبوع أول اختبار لها مع النقابات .

العجيب هذه المرة أن لا أحد فهم نوعية مطالب هذه النقابات التي تبدو مبهمة و بدون هدف معين واضح  , هذا ان كانت هناك من مطالب حقا , فهل أصبح مفهوم العمل النقابي عندنا يقتصر على الاضراب فقط لا غير ؟ و هل تحول التلميذ الى أداة ابتزاز أو ضغط تصل في بعض الأحيان الى وضع مستقبله الدراسي في مهب الريح ؟ لا أحد يمكن ان ينكر المكاسب المادية التي حصل عليها عمّال قطاع التربية و التي جعلت منهم يحتلون صدارة الأجور بين جميع القطاعات الأخرى بما فيها تلك التي تُشغل اطارات على أعلى مستوى علمي و تقني , نتعجب أيضا من اقتصار أغلب مطالب المضربين على الأمور المادية الخاصة بهم فقط , لم يسبق لنا أن سمعنا عن اضراب يدعو الى تحسين أوضاع التلاميذ البيداغوجية مثلا أو الى محاربة ظاهرة الدروس الخصوصية التي تحولت الى وصمة عار على القطاع و سوق سوداء و ابتزاز .

الشيء الأكيد أن الصراع قد بدأ بين الوزيرة و النقابات و الذي نتمنى ألا يطول كسابقيه , الإضراب عن التدريس سيبدأ هذا الاسبوع و سيعرف نسبة عالية من الاستجابة , فهل سيتبعه اضراب عن الدروس الخصوصية ايضا كبرهان عن حسن النية ؟ … لا اظن

n.s.abder@gmail.com

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق