F الاخبار بالتفاصيل

إلى مفدي زكرياء احتفالية وعبق الذكرى في قافلة مفدي

سسسسسسسسسسس

س أبوربيع الجزائري

في إطارِ الجائزةِ الدوليةِ الثالثةِ لإحياء التراث الإسلامي، ووفاءً لذكرى حرب التحرير المباركة في ذكراها الستين.أشرفوزير الشؤون الدينية والأوقاف د.محمد عيسى على حفل إختتام فعاليات ملتقى قافلة مفدي زكرياء العابر للولايات في المحطة السابعة للملتقى العابر للولايات وكان ختامها مسك بغرداية منبتِ عز مفدي زكريا، ومسقطِ رأسه، وإلهامِ حسه، وربضِ أبيه، ومرابعِ أمه، ومغنى صباه، وأحلامِ عرسِه، وفخرِ الجزائر.. كان عنوان الملتقى هو “المباني القرآنية والمعاني الدينية في شعر مفدي زكريا”.. وشعاره: “وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر.

وكان لابد للملتقى أن يتألق وينجح في المحطة الأخيرة وهو بمسقط شاعر الثورة مفدي زكرياء ،هذا رغم بعض النقائص والارتجالية في تنظيم اللقاء الأخير للقافلة والاحتفالية، إذ لم تحظى هذه الاخيرة والتي كانت تحت رعاية فخامة الرئيس بوتفليقة بإعلام محلي كاف عدا لافتتة داخل مقر الولاية يتيمة خجولة حيث عانقت الفضاء و جريد النخل لسان حالها اجعلوني في السماءكماشئتم أعلمكم أني شامخة مثل مفدي أعانق النجوم والثريا فالزحمة تخنقني في القاع ….يبدوان الأمر هكذا يكون لما يتعلق الإحتفال بالعملاق مفدي في بلدة لازالت تعاني من ترسبات الجهوية والفتنة المبرمجة رغم هذا الا ان الملتقى كان ناجحا في محطته الأخيرة بعاصمة مزاب والكل جاء لشد الأواصر أواصر القربى بين ابناء الوطن من خلال صلة الرحم الوطنية، ونسي مزاب في يوم وطني مشهود همومه وفوضى شوراعه وصفق المالكية واحتفلوا مع الاباضية بقافلة محمد عيسى ومفدي (الجامعة ) حيث سما الوزير بهم بعيدا مبينا في كلمة ارتجالية مؤثرة الدّور الثّوري والبطولي لشاعر الثورة “مفدي زكرياء” , والفكر السمح الوفي الذي عرف به المزابيون منذ الأزل , وأن الجزائر تدين لهم بالكثير , كما عدّد بعض أسماء الشخصيات الجزائرية الإباضية الذين أسهموا في الدور الحضاري للأمة والوطن , أمثال المفسر “هود بن محكم الهواري ” أول من فسر القرآن الكريم في المغرب الإسلامي ,وقدكان محقق هذا التفسير الشيخ بالحاج بن الشيخ عدون حاضرا بالقاعة حيث أشاد معالي الوزير به مما جعل الحضور يصفقون بحرارة لهذا الشيخ الرباني و العالم المحقق وبسلوك الوزير الحضاري أيضا ….فالشيخ شريفي يعد من أساتذة معاليه ،كذلك أشاد الوزير بقطب الأئمة : “الشيخ يوسف بن أمحمد أطفيش ” , ورائد الإصلاح الحديث , شيخ الصحراء وأحد مؤسسي جمعية العلماء المسلمين الجزائريين :”الشيخ إبراهيم بن عمر بيوض ” وغيرهم. …
كان الوزير رائعا جدا في خطابه , متمكّنا من مادته , عليما بسير علمائه , حكيما في طرحه , متفتّحا على العالم من حوله وقبل ذلك غاص الدكتور عمر بافولولو وهو إطار بالوزارة ومسؤول النشاط الثقافي والملتقيات بها بالحضور في عمق الذاكرة الوطنية مبينا تفاصيل ثورتنا المباركة وبدايات مفدي الثائر وخلفيته ومرجعيته وتميز الدكتور بافولولو في تقديم الجلسة البروتوكولية بعرضه الشيق لمسيرة القافلة التي أشرف عليها وكيف تم إنجاح جميع مسارات هذه القافلة العلمية منذ بداياتها إلى محطتها الأخيرة ،ثم عطر الجمع د. مبروك زيد الخير من جامعة الأغواط بقصيدة عصماء راقية بعنوان: إلى ملتقى مفدي؛ تحدثت عن التواصل العلمي والثقافي بين مزاب والأغواط وعن التكامل بين المذهبين الإباضي والمالكي، ثم أطرب الجميع الفنانان يوسف سلطاني من البليدة وباحمد جمال من غرداية بوصلات فنية راقية.
أما الجلسة العلمية فكانت تحت رئاسة العالم الجليل الدكتور موسى إسماعيل، فالمداخلة الأولى كانت للدكتور محمد ابن زعمية من جامعة الجزائر، بعنوان: خلق العزة في شعر مفدي زكريا، والمداخلة الثانية للدكتور مسعود خرازي من جامعة غرداية بعنوان: مفدي زكريا بين ثورة الوجدان وثروة القرآن، أما المداخلة الثالثة فكانت للأستاذ عبد القادر جعيدير من جامعة غرداية بعنوان: قوة الاقتباس من القرآن الكريم في شعر مفدي زكريا (اللهب المقدس انموذجا).
بعد الجلسة العلمية والنقاش هز الأستاذ خالد أشقبقب كعادته قاعة الولاية بتنشيطه المتميز فصفق له الحضور مالكية وإباضية كثيرا، وكان له حضور قوي بذلكم الفضاء الذي اشتاق الى حميمة تجمع القلوب….هذا وقد قدم الشاعر الكبير الأستاذ الدكتور عيسى لحيلح إضافة نوعية للحفل بقصيدة رائعة، كما تألق حافظ إبراهيم المزابي كعادته الأستاذ الخلوق الشاعر سليمان ذواق من بني يزقن، كما تميز أيضا الشاعر الوهوب المتألق بإذاعة غرداية السيد أحمد بن الصغير.
عاد الوزير والوفد الرسمي إلى القاعة للإختتام وتكريم الناجحين بعد زيارة مكتبة شاعر الثورة وعائلة مفدي واحفاده ببن يزقن حيث وقع على السجل الذهبي للمكتبة وقام بالوقوف ترحما على قبرمفدي وقبر قطب الأئمة(رحمهما الله)،وبعدها قلم بزيارة مسجد بحي بوهراوة وراسا الى دار القرآن الكريم بحي بلغنم حيث شرف مؤسسة عمي سعيد بوقفة تاريخية على المجمع الديني الثقافي التربوي في مركّب دار القرآن الكريم وبتوسعته الجديدة، و استقبل من طرف رئيس مؤسسة عمي سعيد ومدير المجمع وبعض من وجهاء المجتمع ثم تجول في مختلف مرافق دار القرآن الكريم وبالمناسبة ألقى معاليه كلمة أثنى على هذا المركز وعلى مجهودات الخيّريين في سبيل إعلاء كلمة الله وقد كان جد معجب بالتصميم العمراني الإسلامي للمركب الذي يعد مكسب للجزائر ،وتمنى معاليه ان يصدر الى الدول الإسلامية وقبل مغادرة مجمع القرآن الكريم ببلغنم ألبس رجال العزابة الوزير الزي التقليدي للمنطقة.
فقدكان ملتقى مفدي بغرداية بفضل الله وجهود المخلصين ناجحا بكل المعايير كمًّا ونوعا فقد جمع المواطنين الذين غضت بهم قاعة الولاية من مختلف الشرائح والمستويات والانتماءات (مشائخ، دكاترة، أعيان، نواب، تجار، صناعيون، طلبة وطالبات، مزابيون وعرب، من داخل الولاية ومن خارجها…) وأبهجهم وأمتعهم وأفادهم وزرع الأمل في نفوسهم والثقة في تاريخهم والافتخار برموزهم؛ ولأهمية هذا الملتقى ونجاحه وعمقه وأبعاده قرر  الوزير تعميمه على كل ولايات الوطن.

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق