مجتمع

التوتر يزيد فرص الإصابة بمرض السكري بالدول النامية

يعاني المواطنون الذين يعيشون في الدول النامية من مخاطر مرض السكري والاضطرابات، بسبب ما يواجهونه من ارتفاع معدلات القلق والتوتر.

جاء ذلك في دراسة لبيتر هربرت كانن، الباحث بجامعة “فيليبس” في ألمانيا، حيث تشير نتائج الدراسة إلى أن الأشخاص الذين يتركون نمط الحياة الريفية إلى البيئة الحضرية يعانون من مستويات أعلى من التوتر، ويميلون إلى ارتفاع مستويات هرمون “الكورتيزول” لديهم أحد المؤشرات البيولوجية الهامة للتوتر، الذي يساهم بدوره في رفع مخاطر الإصابة بمرض السكري، والذي باتت ترتفع معدلاته بصورة ملحوظة في الدول النامية.

ونقلت وكالة أنباء “الشرق الأوسط” المصرية أن الباحثين درسوا مجموعة من سكان الريف والحضر من مجموعة عرقية واحدة في ناميبيا بجنوب غرب إفريقيا، ومن بين سكان الحضر، كان هناك28% من الشعب يعاني من مرض السكري واضطرابات أيضية وتمثيل الجلوكوز، لتقل هذه المعدلات بين سكان الريف بصورة ملحوظة.

الوكالات

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق