B الواجهة

أبلغت لعمامرة عن دول تمد الأطراف المتحاربة في ليبيا بالسلاح

وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة
وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة

 

وزير الخارجية الليبي السابق يكشف

أفصح آخر وزير خارجية ليبي في نظام القذافي علي التريكي عن دوره في ترتيب لقاء بين أطراف ليبية – لم يسمها – رغبت في لقاء ممثل الجامعة العربية لدى ليبيا ناصر القدوة، موضحًا أنَّه تعذَّر اجتماعهم في الجامعة بينما كشف عن لقاءاته مع وزير الخارجية رمضان لعمامرة عن الاطراف التي تمد الليبيين بالسلاح.وقال التريكي في حوار نُشر امس بجريدة “الشرق الأوسط” السعودية: “أن الجامعة العربية بادرت بعد اتصالي بهم والتقى ممثلها، ناصر القدوة، مجموعات ليبية في الأردن. وأعتقد أنَّ هذا اللقاء حقق نتائج إلى حد ما جيدة في إطار محاولة بناء حوار بين الليبيين”.

وأضاف قائلاً: “طلبوا مني ترتيب لقاء مع ممثل الجامعة العربية، بعضهم جاء إلى مصر مثل (طاهر الجهيمي)، وكان محافظًا لمصرف ليبيا المركزي، والتقى ممثل الجامعة ناصر القدوة، وبعضهم ذهب إلى الأردن والتقى القدوة هناك”.وأعلن التريكي أنَّه تحدث مع وزير الخارجية الجزائري رمضان لعمامرة أخيرًا عن الدول التي تمد الأطراف المتحاربة في ليبيا بالسلاح، مشيرًا إلى ضرورة جلوس الليبيين مع بعضهم بعضًا.كما بين انه أبلغ لعمامرة وجهة نظره في المؤتمر الشامل للفرقاء الليبيين، “لأن ما بيننا من علاقات صداقة خاصة مع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة والإخوة في الجزائر، يسمح بهذا، والمهم هو أن يجلس أهل ليبيا مع بعضهم بعضا” حسب قوله.و تابع ان الجزائر تحاول أن تقوم بدور مع مصر في اتجاه إنقاذ ليبيا لأن المطلوب هو الإنقاذ وليس الدخول في صراع التقسيم.واعتبر أنَّ دول أميركا وإيطاليا وفرنسا تنقصها إدراك ما يحدث في ليبيا، معتقدًا أنَّ ما يُجرى في البلاد قد يدفع ثمنه العالم كله، بسبب موقعها الاستراتيجي.

لؤي ي

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق