B الواجهة

المقتصدون يتحدون بن غبريط ويقررون

نورية بن غبريط رمعون وزيرة التربية
نورية بن غبريط رمعون وزيرة التربية

مواصلة الإضراب وتنظيم وقفات احتجاجية كل ثلاثاء

حملت اللجنة الوطنية لموظفي المصالح الاقتصادية المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين وزيرة التربية نورية بن غبريط  حالة الانسداد التي يعرفها قطاع التربية بسبب غلقها لقنوات الحوار واستعمالها أساليب الترهيب للضغط على المقتصدين حتى يتراجعوا عن قرار الإضراب.

وأكدت اللجنة الوطنية لموظفي المصالح الاقتصادية في بيان استلمت”التحرير”نسخة منه بان الوزارة الوصية تسعى جاهدة الى كسر الاحتجاجات” فها هي وزارة التربية الوطنية مرة أخرى وفي محاولة يائسة لتكسير الحركة الاحتجاجية لموظفي المصالح الاقتصادية من خلال إرسالها لمستشاريها لمختلف ولايات الوطن للضغط على اللجان الولائية ومن خلالهم المضربين وهذا تزامنا مع الوقفة الوطنية أمام وزارة التربية ، ناهيك عن أسلوب التغليط و تسويقه عبر تصريحاتها الإعلامية من خلال تبني الوزارة منحة بديلة عن المنحة البيداغوجية تؤكد أنها على طاولة الحكومة و هي في الأساس منحة التأطير التي لا يمكن أبدا اعتبارها منحة بديلة لعاملين أساسين أولاها أنها لا تمس جميع موظفي المصالح الاقتصادية ولا تعالج الفوارق في الرواتب وثانيها أنها حق مشروع لكوننا من أسلاك التأطير على غرار زملائنا ، و نبقى متمسكين بحقنا في المنحة البيداغوجية أو ما يعادلها بنفس طريقة الحساب ولجميع موظفي المصالح الاقتصادية دون استثناء” .وأعلنت اللجنة في ذات البيان بانها ستبقى تواصل  نضالها الى غاية الظفر بمطالبها وستستمر في الاضراب وتنظيم وقفات احتجاجية كل ثلاثاء بقولها” إن اللجنة الوطنية لموظفي المصالح الاقتصادية تحمل وزارة التربية الوطنية الانسداد الحاصل و عدم فتح قناة جادة وحقيقية للحوار مع الممثلين الشرعيين للمضربين و عليه يبقى إضرابنا متواصلا مع تنظيم وقفات احتجاجية أسبوعية كل يوم ثلاثاء وكذا وقفات جهوية يحدد تاريخها لاحقا مع عقد جمعيات عامة ولائية لكشف مناورات و مغالطات وزارة التربية فيما يخص المنحة التي تُسوق لها” .

محيية في ذات البيان كل موظفي المصالح الاقتصادية للهبة القوية والحضور الحاشد الذي يعد بالآلاف في الوقفة الاحتجاجية الوطنية رغم الاعتقالات المكثفة والمبكرة التي طالت الوافدين من مختلف ولايات الوطن وجاءت هذه الوقفة حسبها ردا على الممارسات التعسفية لوزارة التربية ضد المضربين من الخصم الانتقامي قطعا للأرزاق والتوقيفات غير القانونية شكلا و مضمونا والتي تعتبر حسب ذات اللجنة سابقة خطيرة في معالجة النزاعات المهنية “حيث لا يعقل توقيف موظف من أجل ممارسته لحق دستوري و هو الإضراب ، ونحمل الوزارة تبعات هذا الاحتقان و التذمر و الضغوطات التي يعيشها موظفو المصالح الاقتصادية خاصة بعد وفاة الزميلة ناضر فضيلة مقتصدة رئيسية و رئيسة اللجنة الولائية بولاية وهران تغمدها الله برحمته الواسعة وأسكنها فسيح جنانه” .

وفي الأخير دعت اللجنة جميع الزملاء والزميلات للالتفاف حول مطالبهم المشروعة و ممثليهم الحقيقيين ، و تؤكد على مواصلة النضال السلمي وبكل الطرق القانونية لافتاك كامل حقوقها ، كما تدعوهم إلى الالتزام بالقرارات الوطنية و استقاء الأخبار من المصادر الرسمية للاتحاد.

سعاد نحال

 

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق