Eأخبار الساعة

ست اقالات بست سنوات.. هل يصمد وزير دفاع أميركا الجديد؟!

64d771afb3df6bb18a9110fbfae0527f_L

عين الرئيس باراك أوباما، آشتون كارتر في منصب وزير الدفاع، خلفاً لتشاك هيغل الذي استقال في 24 نوفمبر، وقال إن كارتر “يقدم (للمنصب) مزيجا فريدا من الرؤية الاستراتيجية والمعرفة الفنية”.
فمن هو آشتون كارتر؟
يعرف الرجل الستيني (مواليد 1954) بصراحته وصلابة رأيه. هو صاحب خبرة في كواليس البنتاغون، حيث كان نائباً لوزير الدفاع من 2011 إلى 2013.
وفي حين تعالت بعض الأصوات في أميركا منتقدة أوباما، لاسيما أن استقالة هيغل هي سادس استقالة في 6 سنوات، عزا البعض تلك الاستقالات إلى أن الرئيس الأميركي لا يود سماع أي صوت معارض لسياسته، معتبرين أن كارتر سيقدم الطاعة.
إلا أن تاريخ الرجل لا يشي بشيء من هذا القبيل، فهو عارض انسحاب القوات الأميركية من العراق، وكان من أشد المدافعين عن بقاء فرقة عسكرية على الأقل.
عام 2013 تم تداول اسمه كمرشح لمنصب وزير الدفاع، ليتقدم عليه في ما بعد هيغل.
عمل في ظل ولاية كلينتون من 1993 إلى 1996 كمساعد وزير الدفاع.
ويبدو أن شخصيته تلقى احتراماً كبيراً في الأوساط العسكرية، بحسب ما صرح العضو السابق في الكونغرس جين هارمن لمجلة “بوليتيكو”.
مشاكس في الصغر ومثقف في الكبر
في الحادية عشرة من عمره عمل كارتر في غسل السيارات، إلا أنه صرف من العمل، لأنه تلاسن مع أحد الزبائن، بحسب ما كتب كارتر نفسه في مقال عن سيرته الذاتية في جامعة هارفرد.
يتمتع بدرجة عالية من التحصيل العلمي، حاصل على شهادتي الفيزياء والتاريخ من جامعة يال، ودكتوراه في الفيزياء من أوكسفورد. كما عمل في هيئة التدريس في جامعة هارفرد.

وكالات

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق