وطني

تدخل ضمن استراتيجية الدولة لاحترافية الجيش القيادة العامة للجيش تشرع في تشجيع طلاب الثانويات للانضمام لوحداته

الجيش الوطني الشعبي

شرعت القيادة العامة للجيش الوطني الشعبي الجزائري حملة وطنية تحسيسية بمختلف ثانويات الوطن المقدر عددها بما يقارب 1700 ثانوية لفائدة ما يقارب ثلاثمئة ألف من طلاب مستوى الثالثة ثانوي النظاميين المقبلين على شهادة البكالوريا بداية شهر جوان القادم, حيث تقوم طواقم قيادية إدارية بمختلف الوحدات العملية بالجيش الوطني الشعبي البرية, البحرية و الجوية بالتواصل المباشر مع الطلاب على مستوى ثانوياتهم. و هذا لشرح دور و مهام الجيش الوطني الشعبي كأحد أهم مقومات الدولة الجزائرية و الدور الدفاعي و الوقائي عن حما هذا الوطن, و كذا الشرح و التعريف بمجمل الوحدات العسكرية المكوّنة للجيش الوطني الشعبي, و كيفيات و شروط التحاق الشباب المتعلم بمختلف هذه الوحدات خاصة من سيحوزون على شهادة البكالوريا, أين ستفتح أمامهم فرص التكوين الأكاديمي في مدارس التكوين التطبيقي للجيش الوطني الشعبي, فمن جهة تدعيم قوات الجيش بالكفاءات التعليمية في إطار استراتيجية احترافية الجيش, و ضمان مناصب شغل قارة و مضمونة للشباب من جهة.

“التحرير” واكبت العملية عن قرب بثانوية الحمراية ولاية الوادي, حيث قام ثلاث ضباط سامين في الجيش رائد في قوات الدرك الوطني, رائد في الجيش الوطني البري و  نقيب في القوات البحرية. بالمحاضرة في هذه العملية التحسيسية للدور الكبير للجيش الشعبي الوطني الجزائري للدفاع و حماية الوطن, لفائدة 52 طالب بمستوى الثالثة ثانوي ذكورا و إناثا, و كذلك بشرح شروط الانضمام لمختلف وحدات الجيش الوطني الجزائري, و تشجيع الطلاب على أن يكونوا عناصر في هذا الجيش بمختلف قواته البرية, البحرية و الجوية, حيث كان للطلاب تفاعل ايجابي مع هذا الطاقم العسكري و ذلك بطرح أسئلة عن شروط الالتحاق و كيفيته, و مكونات ملف المشاركة, و حقوق و واجبات العسكري.. فيما يعاب في هذه العملية التحسيسية هو عدم توفر الطواقم العسكرية على أي منشورات أو كتيبات لشرح كيفيات و شروط الالتحاق بالجيش الشعبي, حيث لم تشرع وزارة الدفاع الوطني لحد الساعة بطبع دليل الالتحاق بوحدات الجيش الوطني الشعبي الوطني لسنة 2014.

عاشوري ميسه

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق