حدّث و لا حرج

قاعة رياضية بالمؤسسات التربوية بتيارت تحولت الى مخازن

بالرغم من استفادة العديد من المؤسسات التربوية بولاية تيارت  من قاعات الرياضة والتي توجد بكل مؤسسة تربوية موزعة عبر مختلف المتوسطات والثانويات ببلديات الولاية والتي خصصت لها أغلفة مالية معتبرة إلا أن الشيء المعيب فيها أنه وبالرغم من الحاجة الماسة إليها من قبل التلاميذ إلا أنها مازال العديد منها مغلقا و صارت عبارة عن مخازن وضعت بها الاثاث المدرسي للممون مما جعل التلاميذ يلعبون الرياضة سواء في الحر او الشتاء بالملاعب العارية رغم وجودها بالمؤسسات التربوية إلا أنها لم تفتح بعد مثال ذلك قاعة الرياضة الموجودة بثانوية غافول طريق الجزائر و غيرها حتى ان الوزارة في العامين المنصرمين اوفدت لجنة تحقيق  فيما يخص الموضوع الا ان القضية تم غلقها ما عدا تحويل رئيس مصلحة التجهيزات الى التوجيه المدرسي و لا يزال الحال على حاله الى متي يبقى هذا الصمت مفروض على الوصايا تجاه هذه القاعات التي شيدت من اجل التلميذ و ليس من اجل الممون الذي ربح المال الكثير من التربية  لا تزال مغلقة والضحية هو التلميذ فأين هي الرياضة المدرسية التي يتغنى بها مسؤولو القطاع تيارت.

غزالي جمالملعب جواري

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق