ناس التحرير

بسبب عملية ربط شبكة التطهير تأخّر فتح مرفق صحي يثير قلق سكّان حي” الزيتون” بتبسة

تبسة
تبسة

 قاعة العلاج بحي الزيتون بتبسة مبنى موجود وتمّ إنجازه بالملايير التي صرفت عليه من الخزينة العموميّة إلاّ أنّه مازال هيكلا بلا روح مغلق في وجوه المرضى الذين من أجل حقن وضمّادات جراح  ينتقلون إلي أحياء أخرى بعيدة عنهم. والسبب يعود إلى أنّ شبكة التطهير لمياه الصرف لم يتم تثبيتها مسبقا قبل بداية أشغال البناء بقاعة العلاج حتى أنّه لا يوجد مخطط مسبق يوضّح كيفية توزيع الشبكة وباعتبار المرفق الصحي مجاور لمؤسسة تربوية المسماة بمتوسطة حي الزيتون لم يسمح ذلك بتمديد شبكة الصرف بالشبكة الرئيسية المخصصة للمؤسسة التربوية ، نظرا لما قد تصرفه القنوات من مياه قذرة تحمل مواد كيميائية في حالة ربطها بشبكة صرف المياه بمتوسطة الزيتون ومن المحتمل أن تسبب أمراضا خطيرة في الوسط المدرسي، إضافة إلى أنّ قاعة العلاج المنجزة حديثا منذ سنة بالتقريب لم يتم أيضا توصيل لها شبكات التزوّد بالمياه الصالحة للشرب والغاز والكهرباء .سكّان الحي يناشدون السلطات المعنية إيجاد الحلول المناسبة في أقرب الآجال من أجل تدارك الوضع وفتح المرفق الصحي بحيّهم الذي من شأنه تخفيف تنقلهم خاصة بالنسبة لفئة الأطفال والحوامل والمسنين إلى الأحياء المجاورة التي بها قاعات علاج لتلبية حاجاتهم الصحية وعلى اعتبار أنّ الحي متواجد بأعالي مدينة تبسة تصعب فيه حركة و تنقل سيارات النقل الحضري.من جهة ولما تفرضه الضرورة في غالب الأحيان في الحالات الاستعجالية من جهة أخرى، من جهتها اتصلنا بمديرية الصحّة للاستفسار عن الوضع حيث أكّد لنا مدير الصحة أنّ قاعات العلاج أصبحت من صلاحية مهام البلدية منذ سنة 2006 و أنّه سيتم تدارك مشكل تأخر فتح المرفق الصحي وسيتم إيصال جميع الشبكات المخصّصة لصرف المياه وكذا المزودة للغاز والكهرباء من طرف مصالح بلدية تبسة في الأيام المقبلة كما أنّه سيتم تجهيز قاعة العلاج بالأجهزة والأطر الطبية حال اكتمال الأشغال بها لتمكين المواطن من تلبية أحد ضروريات الحياة المتعلقة بجانب الصحة.

                  *محمد الزين *

 

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق