ثقافة و أدب

الأمراض الخبيثة تفتك بفناني مصر

الأمراض الخبيثة تفتك بفناني مصر
لم يكد الوسط الفني في مصر يفيق من صدمة وفاة الممثلة معالي زايد بمرض السرطان حتى فوجئ بالإعلان عن إصابة الممثل أحمد حلمي بورم خبيث في ظهره، فيما يرقد على فراش المرض حاليا عدد من الممثلين والمطربين صرعى أمراض عدة، كـالسرطان والقلب وانفجار شرايين المخ والفشل الكبدي والكلوي.
وسبب المفاجأة أن “حلمي” تكتم على خبر إصابته، حتى أجرى العملية، واستأصل الورم في الولايات المتحدة التي يقضي فترة نقاهة فيها حاليا، على أن يعود إلى مصر قريبا.
وبحسب تقارير صحفية، اكتشف حلمي المرض بالمصادفة عندما كان يجرى فحوصات طبية لزوجته منى زكي، التي أصيبت بفيروس نادر يقف أي عضو في الجسم عن العمل فور إصابته به، فقرر أحمد وقتها أن يجري مراجعة ليطمئن على حالته الصحية، فاكتشف إصابته بهذا المرض، واستطاع استئصال الورم سريعا.
وذكرت صحيفة “اليوم السابع” السبت أن حالة أحمد حلمي ومنى زكى لم تكن هي الوحيدة في الفترة الأخيرة التي أصابت الوسط الفني بفاجعة، إذ أعلن الممثل خالد الصاوي إصابته بفيروس الكبد الوبائي، مؤكدا أنه سيستطيع الانتصار عليه، لاسيما أنه يعيش معه منذ عام 2005.
وتكرر الأمر ذاته بالنسبة للمطرب الشاب ماهر عصام، الذى استيقظ الوسط الفني قبل أيام عدة على خبر إصابته بنزيف في المخ، نتيجة انفجار أحد شرايين المخ، إذ أُجريت له عمليات دقيقة، وظل في غيبوبة أياما طويلة إلى أن أفاق السبت، واستطاع بالكاد التعرف على من حوله.
كما يخضع الفنان شريف خير الله لعملية جراحية بأحد المستشفيات السبت، ولم يكشف عن تفاصيلها بعد، وقد كتب على صفحته بـ”فيس بوك”: “لست من هواة كتابة أخباري الخاصة المؤلمة أو المحزنة على صفحتي، ولقد مررت بظروف صعبة عدة، ولم أرد أن أزعجكم معي، سواء حالات وفاة أو مرض في العائلة أو لبعض الأصدقاء، ولكن الآن أحتاج إلى دعواتكم.. لأنني سأجرى عملية، وإن شاء الله أقوم منها بسلامة الله، وحفظه”.
وكانت الممثلة معالى زايد توفيت الاثنين في مستشفى المعادي العسكري بعد صراع قصير مع مرض السرطان.
وقبلها بأسابيع، توفي الممثل خالد صالح، بعد إجرائه عملية جراحية في القلب.
وقد راح عشرات الفنانين المصريين ضحية الأمراض المستعصية، وفي مقدمتها السرطان، الذي فتك بكل من أحمد زكي الذي توفي بسرطان الرئة، نتيجة كثرة تدخينه السجائر، وممدوح وافي الذي توفي بعد معاناة مع سرطان المعدة، والمطرب عامر منيب الذي توفي بسرطان البنكرياس، وناهد شريف التي توفيت بسرطان الثدي عن عمر يناهز الـ43 عاما.
كما توفيت هالة فؤاد (زوجة أحمد زكي ووالدة ابنهما الوحيد هيثم) بسرطان الثدي الذي عرفت مرضها به بعد فترة قصيرة من اعتزالها التمثيل، فبدأت رحلة علاج طويلة بفرنسا والقاهرة، وتم علاجها منه لفترة مؤقتة، ثم عاودها مرة أخرى بشراسة، وأمضت أيامها الأخيرة في الدعوة إلى الله، وحزنت بوفاة والدها المخرج أحمد فؤاد، ثم دخلت في غيبوبة متقطعة، حتى توفيت في 1993.
وقبل هؤلاء بسنين، رحلت نعيمة عاكف بعد صراع مع سرطان الدم، ومحمد فوزي عقب معاناة مع سرطان العظام، أما أنور وجدي فقد أصيب بسرطان المعدة، مما اضطره إلى إشهار إفلاسه بسبب تكاليف العلاج الباهظة، والراقصة سامية جمال التي عانت من السرطان، وعاشت أيامها الأخيرة فقيرة لا تملك نفقات حياتها بسب تكاليف العلاج الباهظة أيضا.
وتوفي أيضا المطرب محمد قنديل بسرطان الرئة، والممثل الشاب عبدالله محمود بسرطان المخ، ونوال أبو الفتوح بعد معاناة مع سرطان العظام، وفايزة كمال بسبب سرطان الكبد.
وممن ماتوا من فناني مصر بأمراض القلب كل من: المطرب حسن الأسمر الذي توفي إثر أزمة قلبية مفاجئة، والممثل الكوميدي يوسف عيد، والمخرج السينمائي عاطف الطيب، والمطرب عمار الشريعي، والسيناريست ممدوح الليثي، وشوقي شامخ، وسهير الباروني، وأبو بكر عزت، وكمال الشناوي، وحسين الشربيني، وعلاء ولي الدين، ويونس شلبي.
أما الممثلة مديحة كامل فقد عانت طيلة حياتها من مرض القلب لدرجة أنها ظلت طريحة الفراش عشرة أشهر قبل وفاتها، بسبب ضعف عضلة القلب، وكذلك الأمر بالنسبة لهند رستم، وخيرية أحمد، وبرلنتي عبدالحميد.
وداهمت أمراض الفشل الكبدي والكلوي كلا من: المطرب عبدالحليم حافظ الذي رحل بسبب إصابته بالالتهاب الكبدي نتيجة البلهارسيا، والمطرب محرم فؤاد، والفنان يوسف داوود الذي كان يقوم بعمليات غسل ثلاث مرات أسبوعيا قبل وفاته، والفنان محمد الدفراوي بعد معاناة مع الكبد، والفنان صلاح السقا والد أحمد السقا، الذي توفي بسبب قصور في وظائف الكلى، وعبدالله فرغلي الذي ودع الدنيا بسبب الفشل الكلوي.
أما الفنان عبد الفتاح القصري فكانت نهايته مأساوية بين الفقر والمرض، وهي النهاية التي بدأت عندما كان يؤدي دورا في إحدى المسرحيات مع الفنان إسماعيل ياسين، إذ أُصيب بالعمى المفاجئ، وصرخ قائلا: “لا أستطيع الرؤية”، وظن الجمهور أن هذا الأمر ضمن أحداث المسرحية، فزاد الضحك لكن إسماعيل ياسين أدرك حقيقة الأمر فسحبه إلى كواليس المسرح.
ومع إصابته بالعمى تنكرت له زوجته الرابعة التي طلبت منه الطلاق بعد ما جعلته يوقع على بيع كل ممتلكاته لها لتتزوج بصبي كان يعطف عليه القصري، ويعتبره الابن الذي لم ينجبه، ما زاد إصابته بالاكتئاب، وظل حزينا في منزله رافضا للحياة حتى قامت الحكومة بهدم المنزل، فاضطر إلى أن يقيم بحجرة فقيرة تحت بير السلم بأحد البيوت الفقيرة بحي الشرابية، ليصاب بعدها بتصلب في الشرايين أثر على مخه وأدى إلى إصابته بفقدان للذاكرة، حتى توفي في عام 1964.
الوكالات
اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق